علم الاصول و علمائه الخمسة

علم الاصول و علمائه الخمسه

 

علم الأصول و علمائه الخمسة

علم الاصول و علمائه الخمسة

 شناسنامه

سرشناسه : نکونام، محمدرضا‏‫، ۱۳۲۷ -‬
‏عنوان و نام پديدآور : علم‌الاصول و علمائه‌الخمسه/محمد‌رضا النکونام.
‏مشخصات نشر : اسلام‌شهر: انتشارات صبح فردا‏‫، ۱۳۹۳.‬
‏مشخصات ظاهری : ‏‫۴۸ ص .‬‏‫؛ ‏‫۹/۵×۱۹س‌م.‬‬
‏شابک : ‏‫۹۷۸-۶۰۰-۹۱۷۶۳-۶-۶‬
‏وضعیت فهرست نویسی : فیپا
‏يادداشت : چاپ دوم.
‏موضوع : اصول فقه شیعه
‏رده بندی کنگره : ‏‫‬‭BP۱۵۹/۸‏‫‭‏‫‬‭/ن۸ع۸ ۱۳۹۳
‏رده بندی دیویی : ‏‫‬‭۲۹۷/۳۱۲
‏شماره کتابشناسی ملی : ۳۶۷۸۰۱۲

 

(۴)


فهرس المطالب

الطلیعة··· ۷

فنّ الأصول··· ۹

    محاسن الأصول ومعائبه··· ۱۳

الأدوار الثلاثة الأصولیة··· ۱۶

    الدورة الأولی ۱۸

    الدورة الثّانیة··· ۲۰

    الدورة الثّالثة··· ۲۴

    الآخوند صاحب الکفایة··· ۲۴

    ضیاء الدین الغروی العراقی ۲۶

    آیة‌اللّه النائینی ۲۸

    الشیخ الکمبانی ۲۹

الخمسة الکاملة··· ۳۱

الکلام مع العلماء الشیعی فی الحال··· ۳۷

    تغایر السلوک بین المعصومین علیهم‌السلام والأصولیین··· ۳۸

    الوظیفة الخطیرة··· ۴۵

(۵)

(۶)


 الطلیعة

الحمدللّه ربّ العالمین، والصّلاة والسّلام علی محمّدٍ وآله الطاهرین، والعن الدائم علی أعدائهم أجمعین.

هذه الرسالة التی تکون بین یدی القاری‌ء الکرام تبحث عن محاسن علم الأصول ومعائبه وتاریخه وأدواره الثلاثة ولاسیما الدورة الثالثة وعلمائها الخمسة؛ أی الشیخ مرتضی الأنصاری، والآخوند صاحب الکفایة، وضیاءالدین الغروی العراقی، وآیة‌اللّه النائینی، والشیخ محمد الحسین الإصبهانی. وتؤکد علی أنّ کلّ من کان من بعدهم کان من تلامیذهم، ولا یکون لهم مبلغ فی الابتکار فی هذا الفنّ، وبدائعهم وفوائدهم تکون جزئیة صوریة.

ثمّ یلفت الکاتب النظر إلی العلماء، ویؤکد بمسایرتهم مع سیرة المعصومین علیهم‌السلام فی مشیهم العلمی، والتخلّق بأخلاقهم، وعدم الإنحراف عنها،

(۷)

ولاسیما فی إرشادهم النّاس، ویذکر بعض ردوده وتنقیداته علیهم فی هذا المجال.

وفی الختام أوصی المصنّف بلزوم تنقیة علم الأصول عن الأبحاث الهورقلیائیة، والفروض الخیالیة، ویعدّ بعض منها ویبین الطریق المستقیم السوّی فی إرائتها وتعلیمها، ویذکر الحلول الحکیمة المناسبة فی رفع معائبه، وإن کان هذا الطریق وعر بعید.

وآخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین

(۸)


فنّ الأصول

علم الأصول طریق بیان مدارک الاجتهاد فی زمن الغیبة لکلّ مجتهد وفقیه لائق لاستنباط الأحکام، وضرورة هذا الفنّ له واضح لمن کان له أدنی تأمّل وبصیرة فی الفقه.

واحتیاج المجتهد إلی هذا الفنّ فی استنباط الأحکام من الضرورة والعیان، ولا یمکن الاجتهاد والاستنباط الصحیح فی زمن الغیبة إلاّ بهذا الفنّ من الطرق المقدّمیة مع سائر العلوم والجهاة الدارجة فی الباب، فلا یمکن التحقیق والتدقیق للمجتهد والفقیه إلاّ باستعانته من هذا العلم المقدّمی الآلی.

(۹)

کلمات الفقهاء والأصولیین فی مقدار حاجة الفقیه إلی الموضوعات المهمّة والمطالب المجملة من هذا الفنّ مختلفة، وبعض منها متحاولة بین الإفراط والتفریط. وغایة ما یمکن أن یقال فی هذا الباب: أنّ الکمیة والکیفیة فی الأصول للاستنباط والاجتهاد مرهونة علی زمانه من التوسعة فی هذا الفن.

والذی یحتاج الفقیه إلیه الآن العلم بما قال المحقّقون فی هذا الفنّ من الأوّل إلی الآن، واستنباط الحقّ من الجمیع واکتشاف البدائع المهمّة من عند نفسه من الرّد والقبول والکشف والوصول.

هذا العلم مع علوّ مقامه ورفعة شأنه فی الفقه یشبه فی الآن بالفنّ والصناعة؛ لکثرة ظرافته وعمق دقّته بمرور الزمن بأیدی العلماء المدقّقین المحقّقین.

فلا یکون الأصول علما معنویا ولا صوریا، بل هو فنّ آلی وطریق مقدّمی للاستنباط فی الفقه، وطریق للوصول إلی الأحکام فی زمن الغیبة،

(۱۰)

وصرف الطریق لهذا الأمر، مع أنّه لابدّ منه، ولا یمکن للفقیه الفرار منه حقیقة، وروحه الدقّة والظرافة، مع أنّه من الأموات ولا روح فیه.

الأصول فی نحو الاستدلال والمشی الإدراکی من السابق إلی الآن یبعد کلّ یوم بیوم من السیرة الکلامیة المرسومة، ویقرب إلی السیرة الفلسفیة الدارجة. الأصول فی السابق یشبه بالکلام، وفی الحال یکون فی المشی علی وزان الفلسفة من حیث الدقّة والظرافة، فیکون مباحث الأصول غالبا علی وزان العلوم الذهنیة، ولا ینطبق علی الخارج بنحو العموم من العیان فی رفع الحوائج الفکریة، وهذا المشی الفکری لیس من دأب الدین فی کثیر من المواقع العادیة فی رفع الحوائج للمؤمنین أو النّاس أجمعین ؛ ولا سّیما فی باب أعمال المکلّفین.

فالأصول طریق فلسفی لاستنباط الأحکام فی زمن الغیبة للحفظ من التورّط فی الجهل والعجلة، وبعبارة واضحة الأصول شعبة من الفلسفة فی

(۱۱)

أمور الدین واتّخاذ الفتوی من الفقه وطریق فلسفی لأخذ الأحکام للمکلّفین.

هذا الارتحال للأصول من الکلام إلی الفلسفة فی مدی القرون الماضیة نشأت من المجالسة والمؤانسة بین العِلمین وعلمائهما وارتباط العِلمین فی الحوزات العلمیة واطّلاع غالب العلماء المبرّزین من کلّ منهما ولشدّة هذه الارتباط یسری المشی الفلسفی إلی أصول الفقه بمرور الزمان، وهذا واضح للمتدبّر، واختلاط کثیر من مسائل الأصول بالفلسفة دلیل عینی علی هذا الأمر المبین، ولا یحتاج إلی الإطالة فی المقال.

وهذا العلم مضافا علی هذا، علم تألیفی وترکیبی من العلوم والأحکام، ولا یکون موادّه واحدة فی المسانخة، بل یؤخذ من المبادی أوالمسائل فی علوم أخر.

فجلّ مباحث الأصول لولا الکلّ یؤخذ من العلوم الأخری، إمّا من الکلام أوالمنطق والفلسفة أو من روایات الشیعة أو الأحکام العقلائیة والفقه،

(۱۲)

وبعض منها یشبه بأصول أهل السنّة مع تشدیدها وتصدیدها بمواضع الأحکام من الشیعة کمثل الإجماع وقیاس الأولویة، وهذا الاتّخاذ فی المسائل من متون أخر یکون إمّا علی عینها أو مع تبدیل وتأویل وافتراق أو تفاوت.


محاسن الأصول ومعائبه

الأصول فی الحال ذو محاسن ومعائب؛ أمّا محاسنه فهو أنّه علم دقیق للاستنباط، وطریق محکم للاحتیاط فی زمن الغیبة، وله إحکام المبانی وإتقان المعانی الذی صدر من الأفکار الکاملة والأنظار الباکرة، وینتهی إلی غایة الدرایة ونهایة الأفکار وفرائد الأصول وفوائد المقال من المقالات الخالدة والآثار الباقیة إلی یوم یبعثون.

ومن معائبه الآن تورّمه وتشرّده فی العنوان، وتشتّته فی المبانی وطرق البرهان، وکثرة الفروع والشقوق علی نحو الإهمال فی البیان وعلی القدر الذی لا یمکن للمحقّق أن یضبط الجمیع بالفعل ولو کان التحقیق من عند نفسه حقیقة.

(۱۳)

وکثیرا مّا یظهر من المبرّزین فتوی فی مسألة علی خلاف النظر من نفسه فی أخری، وهذا من غیر المدقّقین کثیر؛ ولو کان من المجتهدین العظام والعلماء الکرام.

والآن کثرة مبانیه ووفور فروعه ومسائله المعنونة یشبه الأصول بالفنّ والظرافة والعلوم التجربیة والصناعات والحرف والاختراعات‌الیومیة المتولّدة من فکر البشر، ومشهور بالعیان أنّه لا یشابه الدین وطریق القرآن الحکیم والسنّة الأمیة.

فالأصول رشحات فکریة من الأفکار المتوقّدة والمتهوّرة فی القرون المتمادیة من الأوّل إلی الآن، والآن فی ذروة الشدّة وعلوّ الرفعة العلانیة.

والدقّة فی کیفیة الأبحاث الأصولیة ومأخذه الموجودة فی القرآن الکریم والسنّة یظهر الأمر للمتدبّر المنصف، مع کلّ حال أنّه کیف یهتمّ العلماء الأصولیة بالفنّ الذی لا یکون له شاهد حال ودلیل مقال من القرآن الکریم وسنّة المعصومین، وعلی عکس ذلک فی أمور أخر وفی کثیر من المباحث

(۱۴)

والموضوعات المادّیة والاجتماعیة أوالأخرویة؛ وکثیرا مّا یوجد فی القرآن الکریم للأمر آیات وروایات شتّی، ولکن مهجور جمیعها عن الأفکار الناقدة الأصولیة والأنظار الباکرة الفقهیة ومتروک کلّها بلا اهتمام مورد منها للدین والدنیا، وکیف لا یبحث من مباحث أخری بکثرتها فی کلّ من الأبواب والعناوین والموضوعات المادّیة والمعنویة وأکثر الآیات والروایات التی فی الأمور الدنیویة والأخرویة مجملة وفی مقعد إجمال وإبهام، ولا یبحث فیها أصلاً، ومع الأسف یصرف کثیر من العمر فی الاشتغال والبحث عن الأصول الصرفة والاصطلاحات المحضة لتقویة الفکر وقوّة العقل وینغمر النسیان والجهل بکثیر من المباحث اللازمة فیما بین العلماء الأعلام والحوزات وکیف بالعوام، ومعضلات الدین ولطائف الکتاب المجید والمتشابهات من القرآن الکریم والسنّة منحصرة بالبعض، مع أنّه أیضا محدود ببعض الجهات ومغفول عن الأخریات.

(۱۵)

فالأسف لعلماء الشیعة وأصولیهم لعدم الإعمال لهذه السیرة، مع أنّه یلیق بهم أن یبحثوا فی کلّ من الموارد العقلیة والاجتماعیة مع الإسناد الحکیم إلی القرآن الکریم والسنة، ویهدیهم إلی الحقّ المحض أو الحجّة البالغة؛ ولکن لا یعملون بهذه السیرة المکملة للعلم والعمل، مع الشکر لهم قاطبةً فی جمیع مساعیهم لرفعة العلوم وتحقیق المبانی.


الأدوار الثلاثة الأصولیة

لأصول الشیعة أدوار ثلاثة علی تفاوت من الأمر فی البدایة والتوسّط والنهایة من الأفکار فی هذه الأعصار، ویبحث فی المقام عن کلّ واحدة من الثلاثة مع المقال فی موجز من الکلام حول مبدء هذا العلم ومبتدعه الأوّل.

فی مبدع هذا الفن ومبتدئه أقوال وکلمات شتّی، والمسلّم منها أنّ علم الأصول ضرورة وقعت لاستنباط الأحکام فی الشیعة وأهل السنّة، مع تفاوت الأمر بینهما فی الانفتاح والانسداد؛ لأنّ باب العلم مفتوح عند الشیعة وباق لهم بعد النبی

(۱۶)

الأکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله إلی الغیبة الکبری، ومواهب المعصومین علیهم‌السلام ومدارک الأحکام باق أیضا إلی هذه الأزمان وثابت دائما إلی قیام الحقّ وظهور الحجّة (عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف)، ولکنّ الأمر فی أهل السنّة علی عکس من ذلک، ولا تکون کذلک أصلاً؛ إذ لا یبقی لهم طریق صحیح حتّی من النبی صلی‌الله‌علیه‌وآله إلاّ العمل بالقیاس والاستحسان وسائر المبدعات الباطلة بالنصّ والضرورة من الدین، وهم فی قبال جمیع هذه المدارک المفسدة یعتقدون العمل بالسنّة النبویة المضمحلّة بأیدیهم وأیدی أمرائهم المفسدة فی أوائل الأمر فی هدمها وفقدانها من بین المسلمین، بل إحراقها کرارا من جانب الأمراء المضلّین بشهادة تاریخهم وتاریخ جمیع الملل.

فالأصول علم قهری، وفنّ ضروری وقع فی الدین، وظهر فی الفقه مع تفاوت فی الطریق والمشی الخاصّ من کلّ فرقة فی طرح المسائل وعنوانها وحلّ الردود وإشکالها .

فأوّل مؤلّف من الشیعة أوالسنّة لیس بمبتکر

(۱۷)

الفنّ قهرا؛ لأنّ بین الإبداع والتألیف لهذا العلم بون بعید وزمان أبعد، بل المؤلّف من بادی الأمر جمع المسائل الموجودة فیه من أوّل الأمر إلی حین الجمع فی مجموعة واحدة علی عنوان واحد واسم خاصّ.

إنّ للأصول أدوار ثلاثة، وهی:

الدورة الأولی بدءت من إبن عقیل وختمت بصاحب المعالم؛

والدورة الثّانیة من زمن صاحب هدایة المسترشدین إلی الشیخ الأعظم صاحب الفرائد الأصول؛

وتنحصر الدورة الثالثة فی الأخوند والعراقی والکمبانی والنائینی رحمهم‌الله فقط.


الدورة الأولی

کانت القدماء فی هذا الفنّ وأوائل العلماء من هذا العلم فی الشیعة نظائر إبن أبی عقیل وابن جنید والشیخ المفید والسید المرتضی والشیخ‌الطوسی قدس‌سرهم .

(۱۸)

الإبتداء الرسمی والاستقلال الجمعی من الشیعة فی تدوین الأصول کان من زمن الشیخ الطوسی والسید المرتضی وللشیخ کتاب عدّة الأصول، وإلی قرن کان الأمر علی هذا المنوال إلی ظهور الأمر فی العلماء لابن إدریس الذی قام للاستنباط وجدّ الاجتهاد المتروک وفتح باب الفتوی فی الشیعة ثانیا.

وبعد فیقتدی به کثیر من العلماء المجتهدین وأفاضل المحقّقین المؤلفین وألّف من بعده المحقّق صاحب الشرائع «نهج الوصول إلی معرفة الأصول» ومن بعده أیضا ألّف آیة‌اللّه العلاّمة الحلّی فی الباب کتبا کثیرا، ومنها: «تهذیب الوصول»، «النکت البدیعة»، «تحریر الذریعة»، «نهایة الأصول»، «منتهی الأصول»، «نهج الأصول»، واشتهر من بین هذه الکتب لحضرته کتاب: «تهذیب الأصول» فی العلماء والحوزات العلمیة، وله شروح کثیرة.

وبعد تألیفات العلاّمة فی الأصول ظهر من الحاجبی «المختصر» و«تمهیدالقواعد» من الشهید

(۱۹)

الثانی، وبعد هذا المقطع من الزمان ألّف نجل الشهید الثانی الشیخ الفهیم الحسن کتاب: «معالم الأصول».

وهذا الکتاب ختم الدورة الإبتدائیة، ومنتهی المقال للدورة الأولی فی الأصول. وهو مجمع جمیع کتب القدماء من السید المرتضی والشیخ الطوسی إلی المحقّق والعلاّمة . وهذا الکتاب باق إلی الآن علی عزّته وقوّته فی الحیاة العلمیة والحوزات الدینیة؛ لأنّه الأساس فی الأصول من السید والشیخ إلی المحقّق والعلاّمة.

المعالم کتاب قیم فی الأصول، وجامع لأفکار القدماء، وکامل لتقریر المباحث مع تحلیل وتنقید وردود فی جمیع المراحل والاتّخاذ للنظر من جمیع الأنظار بالألفاظ المأنوسة والمعانی المتقنة والبیان السدید والبدائع من الأفکار والأنظار.


الدورة الثّانیة

الدورة الثّانیة فی الأصول والتألیف الأساسی فی الفنّ بعد المعالم الأثر العظیم من الشیخ الفهیم محمّدتقی المسمّی ب «هدایة المسترشدین»، وکذلک

(۲۰)

«القوانین» من المیرزا القمی، و«الفصول» من الشیخ النقّاد محمد حسین قدس‌سرهم وبعد هذه الأعاظم وکتبهم القیمة سائر الکتب المؤلّفة فی هذا الفنّ مستقلاّ أو تکون ناظرةً إلیها نقدا أو شرحا.

والأهمّ من الجمیع فی الدورة الثّانیة من البدو إلی الختم فی الأصول الأثر القیم والتألیف المنفرد کتاب: «فرائد الأصول» المشتهر ب «الرسائل» من الشیخ الأعظم وآیة اللّه العظمی الفقیه المتبحّر مرتضی الأنصاری.

وهذا الأثر ختم للأصول فی هذه الدورة الثّانیة وفی کلّ الأدوار الآتیة أیضا. جمع الشیخ الأعظم فی هذا الکتاب أصول القدماء، ونقّحه علی النحو البدیع، وزاد علیه موارد شتّی فی جمیع الأبواب علی القدر الذی لا یعدّ ولا یحصی، وجمیع ذلک بالبیان الفصیح والطلاقة فی الکلام.

أصول الشیخ مع الجودة فی البیان مغلق، ومع الحلاوة فی اللسان متشابه فی استخدام العبارات والمعانی مشکل للفهم الدقیق ولاسیما بعد الإعادة

(۲۱)

والتکرّر فی البحث والتدریس، وهذا علّة للاحتیاط لکلّ نقّاد علی کلام الشیخ ؛ لأنّ فهم کلامه وإدراک عباراته علی أسلوب الدقّة والیقین أهمّ من الإشکال علیه؛ لأنّ کلّ تصدیق صحیح یحتاج إلی التصوّر الکامل، والتصوّر لجمیع جوانب کلام الشیخ مشکل، والنقد والردّ علیه بعده أصعب منه وإن کان الإمکان والوقوع فی الإشکال والاستکمال باق للغیر، کما وقع الإشکال علیه والاستکمال لکلامه من بعده لبعض الفحول والأعاظم وإن کان الشیخ شیخا بلا ریب والسبق واللحوق له سواء.

وبالجملة: أنّ الشیخ سند رسمی وحکم کلّی لأصول الشیعة، متن القدماء ومعتمد الأمّة من الابتداء والانتهاء فی جمیع الحوزات العلمیة، مع کثرة الجوامع الأصولیة ووجود الأعاظم العلمیة بعد حضرته وقبله؛ ولکنّ الشیخ شیخ دائما، وکتابه سند مستحکم، ورسائله قاموس الأصول فی العالم. کلّ متعلّم یتعلّم به، وکلّ مجتهد ینتهی إلیه

(۲۲)

ویتّخذ الحکم منه، ولهذا کان الشیخ وکتابه بوحدته دورة واحدة وطور واحد لا یلیق بأخذ المجانس له فی الأصول، ویلیق أن یطلق علیه وعلی کتابه دورة مستقلة وکتابه کتاب واحد، واحد کألف، بل لیس فوقه من الرتبة والمقام.

فالدورة الثّانیة وإن کانت لعدّة من الأعاظم ولأفاضل الذین یکون کلّ واحد منهم أساسا فی الفنّ وعمادا فی الأصول ومرجعا فی الحکم إلاّ أنّ الشیخ وکتابه بوحدته جمع المجموع، وصار فی التحقیق من الأوّل إلی الآن وإلی قیام الحجة (عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف) أیضا.

ولکنّ الشیخ مع علوّ همّته وشوکة دولته لا یکون منحصرا فی الباب، ولا یکون کتابه رشحات أفکاره فقط، بل الشیخ قد استفاد کثیرا من کتب القدماء والمتقدّمین وکلمات الفحول والمعاصرین، لاسیما «القوانین» و«هدایة المسترشدین» وسائر الکتب المتقنة، ومع هذا لا ختم فی الباب، بل الباب مفتوح للداخلین،

(۲۳)

کما دخل کثیر من الأعاظم من بعده وشدّد الأمر علیه، وصدّ الباب له ، وهو سیرة الشیعة والإمامیة الإثنا عشریة فی الاجتهاد والتحقیق. هذا تمام الکلام فی الدورة الثّانیة لأصول الشیعة .


الدورة الثّالثة

تنحصر الدورة الثّالثة من أصول الفقه فی الآخوند والعراقی والکمبانی والنائینی.

وهذه الرجال الأربعة مع الشیخ الأعظم یلیق أن یسمّی ب «الخمسة الکاملة» فی علم أصول الفقه؛ لأنّ هذه الخمسة الکاملة سند الجمیع ومتن البحوث فی هذا الفنّ من الفقه. ویبحث الآن عن کلّ واحد منهم علی طریق الإجمال بقدر اللزوم.


الآخوند صاحب الکفایة

الأوّل من الأربعة الآخوند صاحب «الکفایة». أنّه وإن کان استفادته من الشیخ ومن کتابه: «الفرائد» وغیره من الکتب کثیرة ویلیق أن یسمّی الکفایة فهرسا للفرائد والفصول إلاّ أنّه مع هذا رجل عظیم، وفحل عجیب، عزیز الوجود فی

(۲۴)

الباب فی طور البیان والاستدلال، وکتابه «الکفایة» کفایة فی الإثبات لهذا الأمر وکفایة أیضا فی الأصول عن جمیع ما عداها؛ وإن کان الفهم لها لا یمکن إلاّ بالجمیع.

هذا الکتاب دلیل علی عظمة فکره فی الأصول، وسعة فهمه للوصول إلی حقائق الأفکار، وقدرة تلخیصه فی الکلام، وهذا التلخیص فی الکلام والإیجاز فی البیان مع الإغلاق فی الألفاظ یشکل الأمر للجمیع ولاسیما للمبتدئین؛ مع عدم الإضافة کثیرا علی الشیخ والفصول فی بحث الألفاظ، ولکن لا یخلّ هذا بعلوّ مقامه وعظمة شأنه؛ لأنّه صاحب الکفایة والکفایة کفایة عن ما عداها.

والکفایة مع ایجازها واختصارها فی العبارات کثیرة التکرار، التکرار بلا فائدة أو مع الفائده فی بعض المواضع، ورداءة العبارة أوالغلط فی البعض أحیانا، ولکنّ الکفایة مع هذا کفایة لکلّ عصر ودورة، یحتاج إلیها کلّ أصولی عالم موفّق، ومن

(۲۵)

لم یعلم فی الأصول الکفایة من الآخوند لا یعلم الأصول أصلاً، ومن لم یعلم الأصول علی نحو التمام والکمال ولا یسلّط علی الأنظار جمیعا لا یفهم الکفایة قهرا .

فالآخوند أصولی ماهر، وماهر فی الأصول، وقادر علی الإثبات والنفی والارتباط بین المبانی، مضافا علی قداسة روحه وعلوّ نفسه الزکیة لاصطیاء المراتب الکمالیة بلا انقطاع. والکفایة متن أساسی وسند ضروری فی الأصول، ویلیق بالدقّة فیها، واستمداد القدرة والفراسة منها .


ضیاء الدین الغروی العراقی

بعد الآخوند الفحل العظیم فی فنّ الأصول ضیاء الدین والملّة، النحریر الواثق، والفکر الصائب، المشتهر ب «ضیاء الدین العراقی الغروی»، صاحب المقالات الوجیزة والمعانی المرسلة فی العبارات المجملة.

أنظار هذا النحریر العمیق الأصولی دقیق لا یخرج من الأصول، ولا یدخل فی غیره من

(۲۶)

العلوم، بل صرف الأصول وأصول صرف، طرح مباحث الأصول علی المبانی البدیعة والأفکار العالیة، وتناوش من أفکاره الباکرة أنظار عجیبة.

صنّف نفسه الشریفة فی الأصول «المقالات» علی جلدین: مباحث الألفاظ والمباحث العقلیة بالعبارات المجملة والألفاظ المغلقة، ذومنافع کثیرة، لازم للأعلام وضروری للأفاضل العظام.

وله تقریرات نفیسة، تبین بعض مشکلات کتابه «المقالات» من قلم بعض تلامیذه الزکیة.

الضیاء منفرد بعد الشیخ فی إلقاء نظراته علی کثیرین، وله أفکار حادثة وتوابع کثیرة فی المباحث القدیمة والحدیثة؛ لاسیما فی بعض مقرّری بحثه وتلامیذه الذی یدعی أنّ الضیاء ضیاء فی الأصول، وسابق فی الأصول إلی الحقّ علی غیره، ولهذا تابع له غیره من بعد الشیخ.

أصول الضیاء دقیق فی الغایة، وکلامه یلیق بالفهم، ولا یفهم کلامه إلاّ بالریاضة والمداومة فی زمان مدید حول أنظاره وأفکاره.

(۲۷)

والناقد فی دلیله علیل إلاّ فی بعض الموارد القلیلة من أیدی أفکار المحیطة فی الأصول العالیة.

فالضیاء ضیاء للدین والعلم، وعلامتها «المقالات»، وعلامة عظمة المقالات تحیر الأعاظم فیها؛ مضافا علی علوّ روحه وتزکیة نفسه فی السلوک العملیة والتعبّدات الشرعیة.


آیة‌الله النائینی

وبعده فی العداد بلا رعایة للرتبة والمقام الشیخ الأجلّ آیة‌اللّه النائینی الذی هو أستاذ الکلّ فی الأصول وفی فهم مبانی الشیخ الأعظم، وهو خیر مقرّر للأصول علی البیان البلیغ واللسان الفصیح، مع حسن الإتقان فیه بلا إجمال فی البیان، وله کمال سلاسة اللسان.

هذا النحریر یقرّر الأصول ولاسیما أصول الشیخ الأعظم بأحسن وجه وأجود تقریر ویدافع غالبا عن معارضیه بالدلیل المفصّل.

تقریرات الشیخ النائینی التی حرّرها

(۲۸)

الکاظمینی، من أحسن کتب الأصول وأجود التقریرات حقّا، ویلیق أن یباحث فی الحوزات عنوانا للمتن الدراسی للمتوسّطین؛ لأنّه تقریر سلیس، وتبیین علی نحو الکمال، ینتفع منه کلّ من المبتدی والمنتهی، مع ظرافة مبانیه ودقّة مطالبه.

ولا یتصوّر من هذا الکلام أن لا یکون فی الکتاب أو مبانیه خلل، بل یمکن المعارضة، ووقعت هذه کثیرا من الأعاظم فی المبانی والمطالب.

وتصوّرات جناب حضرته أعظم من تصدیقاته علی عکس المرحوم العراقی؛ فإنّه تصدیقاته أعظم وأکثر من تصوّراته، ولکنّ الشیخ النائینی مع هذا نادرة الدوران ونابغة الزمان، وهیهات من أن یأتی مثله فی الدوران.


الشیخ الکمبانی

الخامسة من الخمسة الکاملة والرابعة من الأربعة الأخیرة البحر الموّاج، والغایة فی الباب،

(۲۹)

وهو الکلّ فی الکلّ الشیخ محمد حسین الإصبهانی الغروی المشتهر ب «الکمبانی». کتابه سمّی ب«نهایة الدرایة فی شرح الکفایة»، وهذا الکتاب مع أنّه شرح للکفایة یحتاج إلی الشرح، وهو أصعب وأدقّ من الکفایة؛ لکن لا من جهة الأصول والعبارة . بل هذا الشرح أصول فلسفی، أورد فی الأصول المبانی العقلیة علی قدر الإمکان والوسع مع المناسبة وبلا مناسبة فی کثیر من المواضع.

وهذا الأصول سدّ باب الفهم للجلّ ـ لولا الکلّ ـ وفهم کلام حضرته مشکل للعامّة من العلماء، ودرک معانیه لا یمکن للخواصّ من المحقّقین إلاّ بالإحاطة علی المعقول وفلسفة التألّه، ومن هو فاقد للمعقول لا یعقل أن یغوص فیه ؛ لإیجاد العسر والحرج لنفسه وعدم الاستفادة المهمّة منه، والمشهور فی ألسنة العلماء أنّ فقهه أصول، وأصوله معقول، ومعقوله غیر معقول، ولکنّ للعوام لا للخواص.

(۳۰)

حضرة هذا الشیخ مرتبته ومقامه فی استکمال العلم والعمل والزهد من الدنیا وظواهرها عالیة، ویستحقّ أن یطلق علیه عنوان: الجامع المنقول والمعقول، ومأوی الأصول والفروع، صاحب النفس الزکیة، وحائز مدارج التزکیة، وسالک السلوک العلمیة.


الخمسة الکاملة

فالکتب الأصولیة المهمّة المتوجّهة إلیها الأنظار فی هذه الأعصار والمرجع لکلّ مجتهد وموفّق فی فنّ الأصول أصول الشیخ الأعظم والآخوند والعراقی والنائینی والکمبانی، المعتمدین فی الباب، والخمسة الکاملة فی الفنّ.

ولیس فی کتب الأصول المتأخّرة وبین أعاظم العصر کتاب وسفر علی هذا القدر من المقام والعنوان فی التحقیق والتدوین، وکلّ من کان بعدهم وجاء علی أثرهم أو ناظر فی کتبهم کان من تلامیذهم أو تلامیذ تلامیذهم إلی آخر الأمر

(۳۱)

وحتّی الآن، والمرتبة للمتأخّرین منهم تکون فی فهم کلام هذه الأعاظم الخمسة الکاملة أوبعضها، کما یکون کذلک غالبا.

وبعد هذه الخمسة الکاملة فی الأصول لم یتحقّق من الجمیع شیء مهمّ، فلا یحصل من الجمیع ما یسمن ولا یغنی فی الباب من جوع، ولا یکون لهم مبلغ من الازدیاد فی العلم والابتکار فی الفنّ مع السعی فیه من البعض جدّا وقدرة فهم کلام هولاء، ولکنّ البدائع جزئیة، والفوائد صوریة، ـ سعیهم مشکور، وأجرهم منظور ـ کما کان للمتقدّمین منهم کذلک ـ شکراللّه مساعی جمیعهم من المتقدّمین والمتأخّرین والمتأخّر عن المتأخرین والآخرین، فأین أن یکونوا موجودین بالمماثلة للقدماء والمتأخّرین لقلّة الأهمّیة فی زماننا هذا بالأصول والفقه والفهم للاستنباط القدمائی مع کثرة البحوث والدروس ـ وهذا بالأسف حقیق وبالانحطاط یلیق ـ کیف صار الاجتهاد فی هذه الأزمان موهون، وکیف یدّعی

(۳۲)

العلم بالأحکام من أصاغر الطلبة مع قلّة البضاعة والمکنة وعدم اکتساب المقدّمات اللازمة.

فالمدار للأصول فی زماننا هذا هو هذه الکتب الأصولیة وهذه الأجّلاء الإلهیة، ویدور الجمیع حول حمائهم مع کثرة جهدهم وشدّة أمرهم، وإن کان کلّ واحد من الأعاظم المتأخّرین بعد الفهم والدقّة فی هذه الکتب ومن هذه الأساتیذ صار عالما نحریرا، وألّف فی الباب تألیفا، وقرّر تلامیذهم تقریرات درسه کثیرا، وحقّق فی الفنّ تحقیقا، ویشکل علی الأعاظم الخمسة کرارا، ویردّ علیهم فی أکثر الأبواب مع حقّهم فی بعض موضع الردّ والتنقید وثبات کلامهم فی الحکم؛ إلاّ أنّ کلّ ذلک بضاعة لهم ردّت إلیهم، واکتسب الجمیع منهم وردّت إلیهم، وهو ضرورة فی الاجتهاد للشیعة، ومقتضی اعتقادهم فی انفتاح باب العلم وإلاّ حکمهم ثابت، وسعیهم مشکور، والتعییرات لموازینهم قلیل، ومع هذا جمیعا لابدّ للانصاف فی أنّ بعض المتأخّرین علی الخمسة

(۳۳)

الکاملة شدّد الأمر علیهم، وجاؤوا بعجل سمین.

فخلاصة الکلام أنّ أصول الشیعة من البدو إلی الآن ینقسم إلی ثلاثة أدوار کلیة: الأولی من السید المرتضی والشیخ الطوسی إلی صاحب معالم الأصول؛ نجل الشهید الثانی، والثّانیة من الشیخ محمدتقی صاحب «الهدایة» والمیرزا صاحب «القوانین» و«الفصول»، وفی الأخیر من هذه الدورة «الفرائد» للشیخ الأعظم الذی هو الختم فی الباب، والدورة الثّالثة وهی الأخیرة إلی الآن الآخوند صاحب «الکفایة»، والکمبانی صاحب «النهایة»، والضیاء العراقی صاحب «المقالات»، والنائینی صاحب «الفوائد» ، الذین یکونون مع الشیخ الأعظم الخمسة الکاملة فی علم الأصول، وکلّ من جاء من بعدهم إلی الآن هو مقرّری کلماتهم، ومفسّری مطالبهم الشریفة.

فرؤساء الأصول فی الشیعة من البدو إلی الآن وإن کانت کثیرة ولا یمکن الإحصاء لهم علی نحو التمام إلاّ أنّ الفائزین منهم ولاسیما المؤلّفین منهم مشهور معلوم للکلّ، وهم ـ وإن لم یکونوا

(۳۴)

منحصرا فیما أقول فی الآن ـ إلاّ أنّ الأعاظم منهم من الأوّل حتّی الآن ینحصر فی ابن عقیل وابن جنید والشیخ المفید والطوسی والسید المرتضی وابن إدریس والمحقّق والعلاّمة والحاجبی وصاحب المعالم والشهید والشیخ محمدتقی والشیخ محمد حسین والمیرزا والشیخ الأعظم والمرجع فی الفنّ للجمیع الشیخ المرتضی الأنصاری سید المحقّقین ومرجع المدقّقین فی الفقه والأصول وفی طریقة الاجتهاد علی النحو البدیع المنحصر به، والآخوند والعراقی والنائینی والکمبانی وبعض المحقّقین المقرّرین بعدهم من أساتذة العلماء الحاضرین لاسیما الشیخ الأجلّ المجدّد للحوزة العلمیة فی البلدة المبارکة «قم» الشیخ عبدالکریم الحائری صاحب «الدرر» ، وهو حقّا کان من المجتهدین والأصولیین من أعاظم علماء الشیعة، مضافا علی قداسة روحه العظیم، وعزّة نفسه الشریفة، وعلوّ همّته فی اکتساب الأخلاق الحمیدة.

(۳۵)

ولابدّ فی الأخیر من أن یقال أنّ ذلک الانحصار لیس بشیء؛ لأنّ هولاء الأعاظم المشهورین من رؤساء الأصول فی الشیعة لا یکونون جمیعهم ولا ینحصر فیهم، بل یکون فی العلماء المتقدّمین والکتب الموجودة فی البین مدارک وأعاظم کثیره لا تعدّ ولا تحصی، ولا یمکن أن یوصف، وکانوا من الأصولیین المبرّزین فی الشیعة، ولکن لا تشتهر مدارکهم وأفکارهم العالیة إلاّ للخواصّ من المحقّقین.

وعلل عدم اشتهارهم أمور شتّی داخلیة وخارجیة من جهة أصولهم ومن غیر هذه الجهة، وهی باعثة علی عدم اشتهارهم للعموم.

ومع الأسف، هذه المدارک العالیة لا یستفاد منها، ولا تکون مدارا فی الفنّ، ومرجعا فی الباب إلاّ للمحقّقین المبرّزین أو المؤلّفین والمدرّسین عند التدریس والتألیف، الذین یطالعون جمیع ما فی الباب علی قدر الوسع والطاقة، وفی الباب مطالب أخر لا مجال لذکرها، وکثیر من المؤلّفین یستفید

(۳۶)

من المدارک والأعاظم فی التألیف بلا إسم وعنوان للشخص، وهذا أحد عوامل النسیان لهذه الأعاظم.

بعد بیان الأصول ومدارجه العالیة وأدواره الثّلاثة ورجاله المشهورة لابدّ فی زماننا هذا من البحث فی جهة أخری التی یرتبط بالأصول وعلماء الأصول وسیرته وسیرة علماء سائر العلوم الدینیة الشیعییة.


الکلام مع العلماء الشیعی فی الحال

والکلام فی الحال مع العلماء الشیعی الذین یکونون حاملین لمنابع الوحی والإمامة ومسؤولین لتکفّل ایتام آل محمد علیهم‌السلام ؛ أی المؤمنین، ولا کلام مع علماء سائر العلوم، وکلّ من یدّعی أنّه عالم من أهل السنّة والفرق المختلفة أوالأدیان المنسوخة.

فالکلام لهم لسلامة أمرهم وصحّة مرامهم، ولیس الکلام للأخری من الأقشار المدّعیة لعدم صلاحیتهم فی الإصلاح والعمل الصحیح إلاّ من بعد الإصلاح والتصفیة بأیدی العلماء المؤمنین.

فلا ینحرف البحث، ولا ینتج التخریب من هذا البحث بالقصد من بیان هذا الأمر الخیر، وبیان الأسف فی نفسی من هذه الجهة، والتمنّی لرفعها

(۳۷)

فی الآتیة، إن شاء اللّه تعالی .


تغایر السلوک بین المعصومین علیهم‌السلام والأصولیین

تغایر سلوک العلماء ـ ومنهم الأصولیین ـ عن سیرة الأنبیاء والائمّة المعصومین علیهم‌السلام فی الغیبة الکبری فی کثیر من الجهاة المهمّة مشهود بالعیان ومعلوم بالضرورة والوجدان لمن کان له أدنی تأمّل فی المقام بعد العلم والإحاطة الکاملة بالسیرتین بالدرایة فی الروایات الصحیحة فی البابین من صدر الإسلام إلی زمان الغیبة ومنها إلی الآن.

وبیان هذا الاختلاف والتباین بین السیرتین من جمیع الجهات بالتصوّر والإدراک محتاج إلی تمهید عدّة أمور کلیة وجزئیة، فکریة واجتماعیة، تاریخیة وسیاسیة التی لیس لنا فی الحال إصرار فی اثباتها مع وضوح الأمر للمطّلعین من العلماء علی النحو الذی لا یحتاج إلی البیان.

مضافا إلی عدم جواز بیانها فی هذه الأعصار من الغیبة الکبری لکثرة الأعداء والمخالفین لإیتام آل محمّد علیهم‌السلام ؛ وهم العلماء والمؤمنون، ولحرمتهم وعلوّ کرامتهم لعنوان هذه المطالب بالتفصیل والصراحة ولاسیما للعوام، ومع هذا لابدّ لنا من التذکار للمقام بالکفایة، وللإیهام لتفهیم المقام لابدّ من البیان من بعض الجهات الضروریة.

سیرة الأنبیاء والائمّة المعصومین علیهم‌السلام علی

(۳۸)

حسب الروایات الصحیحة والتاریخ المسلّم سیرة المعاشرة والمخالطة مع النّاس والمؤمنین أیا مّا کان، ولکن علی عکس ذلک سیرة العلماء العظام والمجتهدین الکرام، لاسیما المشتهرین فی العنوان والمقام، لأنّهم لا یخالط النّاس ولا یحشرهم فی الخلوة والعیان علی نحو العام، وسبب ذلک حفظ الحرمة واغتنام الفرصة لاکتساب العلوم الاصطلاحیة وفضائل الأخلاق الصوریة من العرفان والخلوة، ومع المخالطة والمعاشرة لا یبقی الأمرین علی هذا النحو من الحرمة والإجلال ومن الاکتساب فی العلوم والفضائل الکذائیة والاصطلاحات الصوریة الدقیقة التی لا یمکن الإدراک لها الملائکة السماویة وکیف بالغیر، وهی فهم حاشیة فلان وحفظ مقالة فلان وتقریر بحث فلان وردّ تحقیق فلان وسائر الأمور المعهودة فی العلوم الدینیة ولاسیما فی الأصول والمعقول، ولا أقول شیئا للعرفان والشهود وترک المعروف والمشهور من الإصطلاحات والرموز.

ومع المخالطة والمعاشرة للعوام لا یمکن تحصیل الاجتهاد والدقّة واتّخاذ الفتوی والحجّة فی جمیع الجهات اللازمة؛ لأنّ الاجتهاد السالم والاستنباط المعهود القدمائی لا یحصل لأحد إلاّ بالرهبانیة والخلوة وترک هذه الأمور المذکورة.

(۳۹)

وهذه إحدی التناقضات فی السیرتین، ولا یمکن الفرار عنها؛ لأنّ المخالطة معاند لحفظ الفرصة، والتحصیل الکذائی لا یمکن أن یحصل إلاّ بهذا النحو من الفرصة والخلوة، والجمع بینهما لا یمکن إلاّ بترکیب الأمرین، ولکن لا بأس فی هذا؛ لأنّه شیء آخر ـ لا هذا ولا ذلک ـ والمهمّ فی التحصیل، التحصیل القدمائی مع المخالطة والمعاشرة، والأمر فی هذا النحو من الاجتهاد والتحقیق وغیر ذلک لا یصدق علیه، کما کان کثیرا فی هذه الأعصار ، ولکن لا بحث فیه.

من إحدی الخصوصیات الأساسیة من‌خصائص الأنبیاء والمعصومین علیهم‌السلام التبلیغ والإرشاد تحت أی شرط کان بلا أخذ من الدراهم والدنانیر أوالتوقّع والمنّة، وتکون سیرة العلماء ومنهم الأصولیون علی عکس ذلک؛ لأنّ العلماء العاملین والأعاظم المحقّقین لا یهتمّون بأمر التبلیغ والإرشاد ولا یعتقدون ذلک لأنفسهم، ولا یعملون بهذا الأمر المهمّ، ولا یعتقدون بأنّ التبلیغ والإرشاد أمر أساسی ، ولا یلیق ذلک بشأن العلماء، وهو وظیفة للنازلین من أصاغر المعمّمین؛ سواء کان واجدا لشرائط التبلیغ أم لا، بل یکتفی بالأقلّ من المقدار، مضافا إلی الأخذ من جمیع الجهات من الوجوهات وغیرها حیثما یکن، ولا یتحقّق

(۴۰)

الإرشاد منهم، ومن تحقّق به الإرشاد لم یکن واجدا للشرائط غالبا، وسیرة الأنبیاء والائمّة علیهم‌السلام لیست کذلک قطعا، فالمؤمنون المحقّقون من العلماء العاملین لا یتحقّق منهم التبلیغ والإرشاد، بل هو مخلّ بحرمتهم، ومن تلبّس لباس التبلیغ والإرشاد لا یکون مرشدا غالبا کما هو حقّه، وهذا هو الأسف وهیهات منه.

ولهذا صار التبلیغ والإرشاد الذی هو مقصد الأنبیاء وفی شأن الأولیاء المعصومین علیهم‌السلام مختصّا بالعوام من العلماء أحیانا أو بغیر العلماء من الجهال والأراذل، ولیس من شأن علماء المحقّقین والأعاظم المجتهدین المنبر الذی کان فی زمان الوحی للنبی الأکرم صلی‌الله‌علیه‌وآله والائمّة المعصومین علیهم‌السلام ، وکان محلّ إعلان الوحی والقرآن الکریم والأحادیث والسنّة، والحال صار مراکز للکلام والفنون ومقاعد الفتن لابتذال المطالب والعناوین فی الغالب لحفظ حرمة بعضهم من الواجدین من شرائط المنبر إن کان موجودا، إن شاء اللّه تعالی.

الإرشاد والتبلیغ من السفراء الإلهی بالدورة والحرکة والخروج إلی جانب النّاس والمؤمنین وعلی عکس ذلک فی الحال للعلماء المبلّغین؛ کان کلّ واحد من الأنبیاء طبیب دوّار بعلمه وطبّه، ولأجل هذا عرض لهم مصائب کثیرة ومضارّ

(۴۱)

متعدّدة لا تعدّ ولا تحصی، ولا یکون هذا للعلماء والمبلّغین، بل الإرشاد والتبلیغ الآن لمن کان یمکن أن یجبر أویشوَّق للتبلیغ بالوعدة والإجلال والإکرام ، ولهذا یکون مبدء فی التبلیغ المنبر والمقال إلی أن ینتهی إلی الحرفة والصناعة الخطابیة، وغیر ذلک من الأمور التی تکون شأنا لهذا الأمر، ولا یوجد لهم خسرانا إلاّ فی موارد من غیر هذه الجهة، ولهذا یصحّ أن یقال لهذا النوع من الإرشاد الحرفة والخطابة الغنیمة للحائزین منهم، فالفرق فی هذه الجهة بین السیرتین واضح، ولا یحتاج إلی البیان.

والتبلیغ من الأنبیاء ذو مراتب وذو مراحل من الأنواع المترتّبة فی البیان والعنوان بالقول والعمل والحرکة والقیام ، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر إلی أن ینتهی إلی‌المشاجرة والجدال والضرب والقتل والشهادة، وعلی عکس ذلک التبلیغ فی الحال لا یخرج من القول، ولا یتجاوز عن المسجد والمنبر علی نحو الخطابة، ولا یسری إلی المراتب الأخر، وقهرا لا یتجاوز عن التکریم والإجلال بلا حرکة وقتال.

التبلیغ من الأنبیاء قد کان مع التخلّق بما قال والإخلاص عمّا عداه، وفی الحال علی عکس ذلک غالبا بلا احتیاج إلی التخلّق والإخلاص، بل

(۴۲)

فی هذه الأعصار وفی زماننا هذا الخطابة مع الصناعة بلا تخلّق واخلاص أحسن وأدخل فی النفوس الواهیة والأوجاف الخالیة من التخلّق والإخلاص.

الموادّ فی تبلیغ الأنبیاء هی الکلمات التامّات والحِکم الکلیة والمواعظ اللطیفة مع اللینة فی البیان والعنوان بلا تخلیط مع الأوهام، بل الکلّ وحی من اللّه تعالی، وکان البیان من اللّه إلی العبد ومن الخالق إلی المخلوق، ولیس الأمر فی الحال کذلک، بل التبلیغ مشحون بالترکیب والتخلیط من أی جهة کان.

وسائر الفروق واضح، ولا یحتاج إلی البیان، مضافا علی أن لا میل لنا من بیانها أصلاً، واللازم للمؤمنین من العلماء والمسلمین الاستعاذة باللّه فی الغیبة الکبری من هذه الأمور وسائرها التی تنکشف فی الاستقبال، ولا علم لنا بها فی الحال.


الوظیفة الخطیرة

فالکلام مع الأعاظم والمبلّغین من الأوّل إلی الآخر ومن الأفاضل إلی الأصاغر، ولابدّ لکلّ واحد منّا الحسّ بالوظیفة الخطیرة فی محدودة نفسه عند اللّه تعالی.

فالانحطاط فی التبلیغ ظهر من جهة کیفیة التحصیل والتحقیق فی الأعاظم من العلماء وعدم

(۴۳)

ارتباطهم دائما علی نحو العموم، ومع عدم دخولهم فی أمر الدین والاجتماع یدور الأمر قهرا إلی هولاء المذکورین، وهذه السیرة من الأعاظم إحدی العوامل فی انحطاط المسلمین والمؤمنین وانحرافهم وعدم أهمیتهم للأحکام؛ لأنّ العلماء والمحقّقین مشتغلون باکتساب العلوم والفنون دائما فی حال الانزواء والخلوة، والعامّة من المؤمنین یکونون حیاری ابتداءً، ویفسدونهم الأغیار بعد ذلک، ثمّ کان کلّ واحد منهم أحد عوامل الفساد والإفساد بلا عنایة من جانب غیر، فالجهالة والفساد والرکود والخمود الموجود فی المؤمنین بالایمان الصوری کانت من العوارض النوعیة فی الاکتساب فی العلوم للعلماء والمجتهدین ولا أقلّ من أنّها إحدی عوامل هذه النوعیة فی الاکتساب، وهذا البحث لا یحتاج إلی الزیادة فی العنوان وتکثیر المثال، ویکتفی بالکلیة والإبهام؛ لأنّ العارف بعلم الأصول أعرف به، والجاهل به لا یحتاج إلی البیان.

یوجد فی الأصول أبحاث هورقلیائیة، وعبارات جابلقائیة، وفروض خیالیة کثیرة وإن کان الکلّ لا یخرج عن دائرة الأصول اللفظیة والعلمیة، والاشتغال بهذه الأبحاث فی هذه الأعصار علی هذا المنوال لا یلیق بالعمر لطلاّب

(۴۴)

العلوم الحقیقیة، وإن کان التحقیق مقتضاها، ولا یمکن الفرار منها.

یوجد کثیرا فی الأصول القواعد الوهمیة والاستصحابات الواهیة، والبراءات الخیالیة، وللأعدام الأزلیة علی حدّ لا یلیق بالعاقل قبولها وإن کان الأصل من کلّ واحد منها حقّ ولازم للفقیه، ولا یمکن الفرار منها علی النحو الکلّی والإیجاب العقلی.

کثیرا مّا یوجد فی الأصول موارد أنّ الأصولی فی صورة الجهل بالحکم أوالموضوع والمصداق الخارجی ـ بدل التحقیق والاجتهاد لتفحصّ الدلیل والحجّة أو الفحص والدقّة فی الخارج الحقیقی ـ یکتفی بالأصل ویغمض العین عن الجمیع، ولا یتحمّل المشقّة والریاضة العلمیة والعملیة الخارجیة فی التفحّص والتحقیق، ویلفت النظر فی استکمال القواعد الأصولیة والتحقیق لهذه الفروض المسلّمة عنده، وهذا لیس من دأب المحقّق؛ لاسیما فی الموضوعات والمصادیق الخارجیة التی لا یعقل عندها الأصل من الاستصحاب والبراءة،بل المعقول منها الفحص عن الخارج فی الأمر والواقع من الخارج، ولیس هذا إلاّ عکس الأمر فی التحقیق وتحمّل المشاقّ، وموارد هذا المقال فی الأصول کثیرة، ولا یحتاج إلی البیان لمن تدبّر فی

(۴۵)

المقام.

(۴۶)

مطالب مرتبط

موضوعات:

Ads

Advertising