الغناء و الرقص

 

الغناء والرقص

الغناء و الرقص

شناسنامه

سرشناسه : نکونام، محمدرضا‏‫، ۱۳۲۷ -‬
‏عنوان و نام پديدآور : الغناء والرقص/المولف محمدرضا نکونام.
‏مشخصات نشر : اسلام‌شهر: انتشارات صبح فردا‏‫، ۱۳۹۳.‬
‏مشخصات ظاهری : ‏‫۴۲ ص .‬‏‫؛ ‏‫۹/۵×۱۹س‌م.‬‬
‏شابک : ‏‫۹۷۸-۶۰۰-۹۱۷۶۳-۷-۳‬
‏وضعیت فهرست نویسی : فیپا
‏يادداشت : چاپ قبلی: قم: ظهور شفق، ۱۳۸۶.
‏یادداشت : کتابنامه.
‏موضوع : اسلام و موسیقی
‏موضوع : رقص — جنبه‌های مذهبی — اسلام
‏رده بندی کنگره : ‏‫‬‭BP۲۳۲/۸۲‏‫‬‭‭‏‫‬‭/ن۸غ۹ ۱۳۹۳
‏رده بندی دیویی : ‏‫‬‭‬‭۲۹۷/۴۸۷۸
‏شماره کتابشناسی ملی : ۳۶۷۸۰۱۳

 

(۴)


فهرس المطالب

    الطلیعة··· ۷

الغناء··· ۹

موضوع الغناء··· ۹

آلات الملاهی ۱۲

مدارک حلیة الغناء··· ۱۵

مدارک الحرمة··· ۱۹

دلائل الحلیة··· ۲۹

دلائل الحرمة··· ۴۰

الرقص··· ۴۵

التصفیق··· ۴۸

(۵)

(۶)


الطلیعة

هذه الرسالة التی بین یدی القاری‌ء الکریم تعرف موضع الغناء وحکمه ومستثنیاته والفرق بین حکم الغناء وآلات الملاهی ، وتبحث عن مدارک حلّیة الغناء وحرمته وتنقیدات والردود حول هذه المدارک، وفی الختام تبحث عن الرقص ووجوه حرمته، وتوکد أنّ الرقص یکون علی نحوین کما یکون الغناء کذلک، وهما السیان فی حکمهما، والمهمّ فیهما بعد نفس العمل القصد والعوارض اللاحقة والآثار الخاصّة التی تمکن أن یتحقّق بهما.

تثبت هذه الرسالة أنّ حرمة الغناء تکون من جهة الباطل والحرام والعوارض الخارجة الطارءة علیه، ولا یکون فی هذا الباب تعبّدا أصلاً، وکلّ ما یعدّ منها لا یکون حراما قهرا، فالحرمة منحصرة

(۷)

فی الصوت أهل الفسوق والعصیان وإلاّ فمجرّد الصوت الحسن أو المطرب المرجّع لا یکون حراما أبدا، والصوت کمال حقیقی وصفة طبیعیة فی الإنسان والحیوان، وهو موهبة إلهیة أوقعها اللّه فی طبیعتنا، وهو مشوّق ومونس للإنسان فی الأوقات الخالیة والأیام المختلفة فی جهات مختلفة ومعین للنفس فی العروج وحصول القرب المعنوی، ولا فرق فی هذه الجهة بین المغنّی والمغنیة ؛ لأنّ صوتها أیضا مشوّقة للإنسان الصالح السلیمة النفس أن یمیل إلی النشأة الروحیة الأخرویة والرقص أیضا أحد الأوصاف الکمال فی الإنسان، وهو معدّ ومشوّق لتعلیة الروح وصفاء الباطن فی اکتساب الکمالات والمعارف الحقّة.

هذا من جهة الثبوت وفی نفس الأمر من الواقع، ولکن فی الخارج مع الأسف کان غیر ذلک کثیرا أو یکون علی نحو اللعب والباطل مع تراکیب بالمعاصی الکثیرة، وهذه الرسالة تبحث عنها بتفصیل آتی، ونرجو من اللّه التوفیق والتأیید.

وآخر دعوانا أن الحمدللّه ربّ العالمین

(۸)


الغناء

البحث فی الغناء فی ثلاثة جهات: الأوّل، فی أصل الموضوع؛ الثانی، فی الحکم؛ والثالث، فی مستثنیاته تخصیصا وتخصّصا.

والعمدة فی البحث تشخیص الموضوع؛ وإلاّ فمن جهة الحکم ـ وهی الحرمة ـالمتیقن، فهی واقعة بتّا، والإنکار انحراف عن العقائد الحقّة، والمستثنیات لیس بمهمّ فی الأساس.


موضوع الغناء

وأمّا الأمر فی جهة الموضوع یمکن أن یقال: الغناء من حیث العنوان مفهوم عامّ بدیهی، لا یحتاج إلی التعریف، أو لا یمکن تعریفه مفهوما ومصداقا من جمیع الجهات، ولهذا یعرف بتعاریف کثیرة، لا

(۹)

تخلو من الخلل جمیعها فی جهة بیان الماهیة وحدودها.

ومن لوازمه الأعمّ الأغلب السوق إلی الفساد والغفلة التی لا یرضی الشرع لعباد اللّه أصلاً، وهذا حکم الحرمة فیه، لکن لا فی کلّ ما یمکن أن یقال له: «إنّه غناء»، والصوت الحسن یکون من جمال الحسن، وهو یکون أیضا من النغمات الرحمانیة لاسماع أهل الحقّ، إن کان السامع صاحب الطبیعة السلیمة والذوق السلیم.

الصوت والغناء لا یکونان متساویین فی جمیع الجهات، وکذلک الأمر فی ألحان أهل الفسوق التی لا تکون جمیعها غناءً، وإن کان الجمع فی بعض الموارد ممکنا، بل واقعا فی الخارج علی الکثرة.

حکم الحرمة فیه واضح جدّا إلاّ أنّ موضوعه مشتبه، والقدر المتیقّن من الحرمة فیه ـ الصوت المشوّق إلی الباطل والحرام ـ وما زاد علی هذا المقدار لا یکون محرّما جزما، ولو کان الاحتمال فی بعض المراتب واقعا.

(۱۰)

ولفهم الموضوع وإدراک الأمر لابدّ أن یجتهد، ولا یصحّ أن یتوسّل بالاحتیاط؛ لأنّه من الموارد النظریة التی تحتاج إلی التحقیق، وهذا النظر لا یرتبط بالعمل مع أنّه یکون من الموارد التی احتیاطه جمود فی الأمر وبخل فی الفیض وبُعد عن الحقّ فی تشخیص الواقع الموجود الذی یمکن أن یکون‌من‌المواردالحسنة‌ویمکن أن یکون من الألطاف الإلهیة والکمالات الإنسانیة.

نعم، لا فرق فی الحرمة من جهة المادّة والکلمات المباحة أو المستحسنة والمحرّمة أو یکون بلا لفظ أصلاً؛ لأنّ هذا أمر آخر ولا یرتبط بأصل الموضوع.

وفی جهة المستثنیات یمکن أن یقال: وإن کان بعض المدارک یشعر بالعفو والرخصة فی بعض الموارد إلاّ أنّه مضافا إلی ضعفها أنّ الرخصة تکون فی بعض الموارد القهریة النادرة الطبیعیة، ولا یکون هذا فی الواقع تخصیصا ورخصةً فیه، بل تساهل فی بعض المراتب القهریة من هذا الأمر لرأفة صاحب

(۱۱)

الشریعة للعباد فی عدم تحقّق عنوان المعصیة بالعنوان العام، أو یقال ولا مستثنی فی هذا الأمر ولا یکون ذلک الموارد حراما حتّی یستثنی.


آلات الملاهی

وممّا یجب أن یعلم فی المقام الغناء والصوت أو غیره أمر وآلات الملاهی أمر آخر، والغناء فی الصوت غیر آلات الملاهی التی یستعمل فی الغناء، والحرمة فی هذه الآلات مسلّمة عند العلماء وظاهر الشریعة علی ما وقع فی زمن الروایات من الشیوع لهذا الأمر من الفساد للخلفاء الجور إلاّ بالنسبة إلی بعض الآلات التی لا یصدق علیها آلة اللهو، ولکنّ الأمر محتاج إلی التأمّل السدید فی هذه الجهة من أنّ هذه الآلات لا ینتفع منها إلاّ الحرام أو لا، بل لها الانتفاع فی الجهات المباحة، بل المستحسنة المستحبّة، بل فی بعض الموارد من الأمر مثلاً، ویمکن أن یکون الانتفاع بها واجبا، والأمر محتاج إلی التدقیق. والحقّ عندی الثانی، وهذه الآلات وزانها کسائر الآلات اللا بشرطیة التی ینتفع بها فی

(۱۲)

الحلال والحرام، وإن کان الغالب فی الجملة أو بالجملة استعمالها فی الحرام عند أبناء الدنیا وعدم تصوّر المنفعة المحلّلة فیها من جهة انحراف الذهن من حیث الواقع عند أبناء الدنیا فی تصرّفهم لهذه الأمور وعدم تصرّف أهل الحقّ فی شؤونها لملاحظات کلّیة وإلاّ فلا یکون الأمر فی نفس الأمر والحقیقة کذلک، وهو محتاج إلی البیان فی محلّه ـ إن شاء اللّه تعالی ـ خصوصا فی زماننا هذا.

والخلاصة فی المقال: انّ حرمة الغناء تکون من جهة الباطل والحرام والعوارض الخارجیة العارضة علیه، ولا یکون فی الباب تعبّدا أصلاً، وکلّ ما لا یعدّ منها لا یکون حراما قهرا ـ وإن فرض صدق الغناء علیه أو یشهد علیه أهل اللغة ـ لعدم الدلیل علی تصوّر الحرمة إلاّ من حیث کونه باطلاً ومحرّما، وکلّ ما لا یکون فیه فسادا، لا یمکن أن یکون حراما ـ وإن کان من الممکن عدم إدراک البطلان فیه أو کانت الحرمة لمناط کلّی وکان الموارد علی السواء فی هذا المناط إلاّ أنّ الجمیع فرض، ولا

(۱۳)

یکون مناط الحرمة هذه الأمور الاحتمالیة، والحاکم فیه القدر المتیقّن.

ولا تکون الحرمة فیه من حیث الطرب والخفّة ولا من جهة الترجیع والمدّ فی الصوت لعدم مناط الحرمة فی جمیع ذلک أصلاً، وقد حلّل کثیر من أسباب هذه الأمور المستحسنة العقلائیة الإنسانیة الطبیعیة الحیوانیة فی الإنسان کالجماع وتقبیل المحبوب والأولاد والنظر إلی کثیر من آثار الرحمة والراحة من اللّه فی الطبیعة الجمیلة الناسوتیة والملکوتیة فی الإنسان طربا شدیدا، بل أشدّ من طرب الغناء وأوصافه وعوارضه، ولا یمکن أن یقال أیضا إنّ حرمته لیست بذی مناط، بل کانت سمعیة وتعبّدیة صرفة.

والأمر من جهة المدارک واضح ـ وإن کان الأمر عند البعض مشتبها ـ ولابدّ من الجمع بین جمیع المدارک السمعیة من الضعاف والصحاح لتقریر الأمر ودرایة الحقّ.

(۱۴)


مدارک حلیة الغناء

یذکر فی المقام شطر من المدارک، وهو:

«أنّ القرآن نزّل بالحزن فاقرؤوه بالحزن»(۱).

«یا موسی، إذا قرأت التوراة فأسمعنیها بصوت حزین»(۲).

«إنّ من أجمل الجمال الشعر الحسن ونغمة الصوت الحسن»(۳).

«حلّیة القران صوت الحسن»(۴).

«ما بعث اللّه نبیا إلاّ حسن الصوت»(۵).

«فإذا قرأ [موسی بن جعفر علیهماالسلام القرآن[ فکأنّه یخاطب إنسانا»(۶).

«کان علی بن الحسین علیهماالسلام أحسن الناس صوتا بالقران وکان السقّاؤون یمرّون فیقفون ببابه یستمعون قرائته وکان أبوجعفر علیه‌السلام

۱ـ الوسائل، ج۴، ص ۸۵۷، ح۱٫

۲ـ الوسائل، ج۴، ص۸۵۷، ح۲٫

۳ـ المصدر السابق، ح ۸٫

۴ـ المصدر السابق، ح ۹٫

۵ ـ الوسائل، ج۴، ص۸۵۷، ح۴٫

۶ ـ الوسائل، ج۴، ص۸۵۷، باب فضل حامل القران، ح۱۰٫

(۱۵)

أحسن الناس صوتا»(۱).

«رجّع بالقران صوتک فانَّ اللّه ـ عزّوجلّ ـ یحبّ الصوت الحسن یرجّع فیه ترجیعا»(۲).

«و إذا سئل المعصوم أنَّ الرجل لا یری أنّه صنع شیئا فی الدعاء أو القران حتی یرجع صوته؟ فقال الامام علیه‌السلام : لابأس به»(۳).

«أنّ علی بن الحسین علیهماالسلام کان أحسن الناس صوتا بالقران فکان یرجّع صوته حتّی یسمعه أهل الدار»(۴).

«وأنّ أبا جعفر علیه‌السلام کان أحسن الناس صوتا بالقران، فقال إذا قام اللیل وقرء رفع صوته فیمرّ به مارّ الطریق من السقّائین وغیرهم، فیقیمون فیستمعون إلی قرائته»(۵).

«عن علی بن جعفر عن أخیه قال سألته عن الغناء هل یصلح فی الفطر والأضحی والفرح

۱ـ الوسائل، ج۴، ص۸۵۷، باب فضل حامل القران، ح۱۱٫

۲ـ الوسائل، ج۴، ص۸۵۷، باب فضل حامل القران، ح۱۳٫

۳ـ بحارالانوار، ج۸۲، ص۸۲٫

۴ـ بحارالانوار، ج۸۹، ص۱۹۴٫

۵ـ المستطرفات، ص۴۰۶٫

(۱۶)

؟ قال: لابأس به ما لم یعص به»(۱).

«سئل رجل عن علی بن الحسین علیهماالسلام عن شراء جاریة لها صوت ؟ فقال: ما علیک لو اشتریتها فذکرتک الجنّة»(۲).

وفی مقابل هذه المنقولات فی الرخصة والتحسین من الصوت الحسن والغناء مدارک فی الحرمة وعنوان الآثار الوضعیة فیه ومنها:

«ایاکم ولحون أهل الفسق وأهل الکبائر فانّه سیجیء من بعدی أقوام یرجّعون القران ترجیع الغناء(۳) وأقواما… یتغنون بالقران»(۴).

«الغناء رقیة الزنا»(۵).

«الغناء ممّا وعداللّه علیه النار»(۶).

«الغناء شرّ الأصوات»(۷).

 

۱ـ الوسائل، ج۱۲، ص۸۴، باب۱۵، ح۵٫

۲ـ الوسائل، ج۱۲، ص۸۴، باب۱۶، ح۲٫

۳ـ اصول الکافی ، ج۲ ، کتاب فضل القران ، باب ترتیل القران بالصوت الحسن ، ح۳ .

۴ـ الوسائل، ج۱۲، ص۲۳۰، باب۹۹، ح۲۷٫

۵ ـ جامع الأخبار، ص۶۵۴، فصل خامس عشر والمأة فی الغناء.

۶ ـ الوسائل، ج۱۲، ص۲۲۶، باب۹۹، ح۶٫

۷ـ الوسائل، ج۱۲، ص۲۲۹، باب۹۹، ح۲۲٫

(۱۷)

«الغناء قول الزور»(۱).

«استماع اللهو والغناء ینبت النفاق القلب»(۲).

«بیت الغناء لا تؤمن فیه الفجیعة ولا تجاب فیه الدعوة ولا یدخله الملک»(۳).

وتفسیر لهو الحدیث فی قوله تعالی: «من الناس من یشتری لهو الحدیث لیضلّ عن سبیل اللّه»(۴) بالغناء(۵).

قال الإمام علیه‌السلام فی قبال السؤال من السائل عن حکم المسألة: «إذا میز اللّه بین الحقّ والباطل فأین یکون الغناء؟ قال: مع الباطل، فقال: قد حکمت»(۶).

«قال الراوی: سألت أبا عبداللّه علیه‌السلام عن الغناء وقلت: إنَّهم یزعمون أنّ رسول اللّه رخّص فی أن یقال جئناکم جئناکم حیونا

۱ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۲۵، باب۹۹، ح۲، ۸،۹،۲۰،۲۱،۲۴٫

۲ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۳۰، باب۱۰۱، ح۱٫

۳ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۲۵، باب۹۹، ح۱٫

۴ـ لقمان / ۶٫

۵ ـ الوسائل، ج۱۲، ص۲۲۶، باب ۹۹، ح۶، ۷، ۱۱، ۱۶، ۲۵٫

۶ ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۲۷، باب۹۹، ح۱۳٫

(۱۸)

حیونا، یحیکم. فقال علیه‌السلام : کذّبوا، إنّ اللّه یقول: وما خلقنا السموات والأرض وما بینهما لاعبین لو أردناأن نتّخذ لهوا لأتّخذناه من لدنّا إن کنّا فاعلین(۱)»(۲).


مدارک الحرمة

هذا غالب المدارک لهذا الأمر فی النفی والإثبات، ولکنّ المدارک فی الملاهی والآلات اللهویة علی وزان واحد، وهو التحریم والاستنکار من الشارع لهذه الأمور الفاسدة والمفسدة للدین والدّنیا فی زمن النزول من المدارک وشیوع الفساد للخلفاء فی ذلک الأمر. ویذکر فی المقام نبذة منها:

«أنّ صاحب بیت البربط بعد الأربعین لا یغار حتّی تؤتی نساؤه، وکان أثر البربط نفی الغیرة حتّی تؤتی نساؤه فلا یغار»(۳).

«ضرب العیدان ینبت النفاق فی القلب کما

۱ـ الأنبیاء / ۱۶ – ۱۷٫

۲ـ الوسائل، ج۱۲، ص۲۲۸، باب۹۹، ح۱۵٫

۳ـ الوسائل، ج۱۲، ص۲۳۲، باب ۱۰۰، ح۱٫

(۱۹)

ینبت الماء الخضرة»(۱).

«جعل ابلیس وقابیل المعازف والملاهی فی الأرض لشماتته بآدم»(۲).

«قال رسول اللّه صلی‌الله‌علیه‌وآله : أنهاکم عن الزفن والمزمار وعن الکوبات والکبُرات»(۳).

سئل الصادق علیه‌السلام عن السفلة، فقال: «من یشرب الخمر ویضرب بالطنبور»(۴).

«ایاک… عن تکون صاحب عرطبة، وهی الطنبور أو صاحب کوبة وهو الطبل»(۵).

«لا تدخل الملائکة بیتا فیه خمر أو دفّ أو طنبور أو نرد»(۶)

وبعض الأحادیث فی تحریم کسب المغنّیة، منها:

«أن المغنیة ملعونة، وملعون من أکل کسبها»(۷).

 

۱ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۳۳، باب ۱۰۰، ح۳٫

۲ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۳۳، باب ۱۰۰، ح۶٫

۳ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۳۳، باب ۱۰۰، ح۶٫

۴ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۳۴، باب ۱۰۰، ح۱۱٫

۵ ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۳۴، باب ۱۰۰، ح۱۲٫

۶ ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۲۳۵، باب ۱۰۰، ح۱۳٫

۷ ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۸۵، باب۱۵، ح۴٫

(۲۰)

ولکن فی بعضها یستثنی الحرمة فی العرائس وقیل: لا بأس بکسبها، فقال الحرمة منحصرة بالتی یدخل علیها الرجال ویستشهد بقوله تعالی:

«ومن الناس من یشتری لهو الحدیث لیضلّ عن سبیل اللّه»(۱).

وکذلک الزفّ فی العرائس موجود فی بعضها.(۲)

کلّ ما یفهم من هذه المدارک علی النحو الکلّی والإجمال قبل التفصیل أمور شتّی یذکر فی المقام نبذة منها:

الاوّل. بعض هذه المدارک یکون من الضعاف والمجهول والعامی فی کلّ من الطائفتین من النفی والإثبات.

الثانی. بعضها یمکن أن یکون تقیةً بعد فرض الصدور.

الثالث. الشارع المقدّس فی بعض الموارد من هذا الأمر عمل بالإهمال بلسان البیان فی بعض مصادیقه أو عدم حرمته لعدم الفساد فیه کما فی العرس والعید.

۱ـ المصدر السابق، ج۱۲، ص۸۴، باب ۱۵، ح۱٫

۲ـ الوسائل، ج۱۲، ص۸۵، باب۱۵، ح۲ و۳٫

(۲۱)

الرابع. لا یکون مطلق الصوت بغناء وإن کان الغناء ـ بأی وجهٍ کان ـ یکون من مقولة الصوت.

الخامس. لا تکون المادّة دخلیةً فی الحرمة والحلیة.

السادس. الإفراط من الفقهاء محقّق فی بیان حدّ الحرمة وإن کان الإفراط موجودا أیضا من البعض فی بیان حدّ الحلیة.

السابع. لا یکون المناط فی الحرمة الضرر کما قیل بعض، نعم لا یکون التعبّد فی هذا الأمر أصلاً.

الثامن. عدم الإطّلاع علی الموضوع من جانب الفقهاء شدّد أمر الإفراط من جانبهم وجانب الحرمة.

التاسع. الغناء الصوتی أمر واستعمال الملاهی بالآت اللهویة أمر آخر فی جهة الحکم والموضوع، وإن کان الموجود فی الغالب بالوحدة والاتّحاد فی جمیع الأعصار.

العاشر. المحقّق من الغناء صرف الصوت المفسد

(۲۲)

للناس من أهل الباطل أو من أهل الحقّ علی الظاهر، ولا یحرز الزیادة علی هذا المقدار بهذا الوصف، والأمر فی المشکوک معلوم.

الأحد عشر. الصوت الحسن وحسن مطلق الصوت موهبة إلهیة للإنسان والحیوان وسائر الموجودات، وهو نعمة ملکوتیة وهو من أوصاف الائمّة والأنبیاء، وهو عنوان لصفاء الباطن فی أی فرد کان، وإن کانت الحرمة أیضا موجودة فیه وعارض علیه .

الثانی عشر. استعمال الصوت فی الغالب قد کانت بأیدی أهل الفسوق والباطل، ولهذا انصرف طبع العموم من أهل الحقّ فی استعمال الصوت إلی الباطل والمفسد. وانصرف جمیعه عن الحقّ؛ حقّا کان أو باطلاً ـ ومنع الکلّ إلاّ شذّ وندر.

الثالث عشر. عدم وجدان الذوق من أهل الظاهر والفقه وجمودهم شدّد هذا الانصراف والبعد منه فی الکلّ.

(۲۳)

الرابع عشر. لا أساس لتعاریف أهل اللغة فی تعریف الموضوع وتحقیقه، مضافا إلی أنّ هذه التعاریف لا تقف إلی أمر معلوم وحدّ معین أصلاً.

الخامس عشر. یلزم بمقتضی الطبع والفطرة للعالم ـ من أی علم کان ـ أن یظهر المحبّة من نفسه بصوت حسن مع جمیع شؤونه ـ وإن ینکر أشدّ الإنکار العوارض القبیحة التی یبدو فی أطرافه بأیدی الفسقة وأهل الباطل ـ تحکیما للعلم والحکمة، وتثبیتا للحقّ، وتحقیقا لإدراک الحقائق والمعانی.

السادس عشر. ممّا یجب أن یعلم أنّ الصوت الحسن موجود ـ وإن کان الصوت الحسن أیضا مطربا مهیجا ویکون فیه ترجیعا ـ إلاّ أنّه لا یصدق علیه اللهو والباطل وإن کان التشخیص فی الشبهة المصداقیة مشکل جدّا ماهیةً ووجودا.

السابع عشر. أنّ آلات الملاهی لمّا کانت فی سالف الزمان وزمان الوحی والعصمة وزماننا هذا

(۲۴)

فی أیدی الفسقة وأهل الباطل لا یتحقّق فی الخارج لها المنافع الحسنة والمباحة والفوائد الصحیحة، ولهذا خلط الأمر بین الإثبات والثبوت، ووقع الاشتباه بین الواقع الخارجی ونفس الأمر، وحصل فی الأذهان أن لا یتصوّر لها المنافع الحسنة، واحتسب جمیع الفوائد والاستفادة منها حراما، ولم یقرّر لهذه الآلات منفعة محلّلة، وهذا أمر فی واقعة ولا أصل له؛ لأنَّ المنافع المستحسنة والفوائد المحلّلة منها کثیرة، بل أکثر من غیرها الذی یکون مشابها لها فی الماهیة من حیث المنافع والمضارّ، ولکن لتصرّف أهل الباطن لهذه الآلات فی طول الأزمنة والأعصار وعدم تمکن أهل الحقّ علی استخدام هذه الآلات المشترکة بین الحرام والحلال وعدم رغبتهم جزءً وفردا، ولخفاء هذه الأمر لهم فی هذه الأشیاء فی نفسها وقع الأمر کلیةً وتماما هکذا.

وصدور الروایات أیضا مشرف علی وقوع هذه الآلات خارجا، وإن کان الإطلاق یفهم منها

(۲۵)

الحرمة لها إلاّ أنّ لسان الجمیع مشرف علی الواقع والخارج من الزمان، وکان الأمر فی واقعة، فعلی هذا لو أمکن الاستفادة منها علی وجه محلّل فلا إشکال فی حلّیة الانتفاع بها ومع عدم الاستفادة منها محلّلة یکون النقص فی الفاعل وفی جهة الاستفادة لا من عدم اقتضاء هذه الآلات الموجودة، للمنافع المحلّلة والفوائد الممکنة.

الثامن عشر. قد طرح فی هذا الأمر وفی کثیر من الأمور المختلفة الأخری لزوم الاحتیاط فی جمیع مصادیقها المشتبهة دائما؛ لعدم الوقوع فی الحرمة قطعا، وهذا الواقع طرح و خلط، ولیس بطرحٍ لدفع المعصیة التی کانت غرض الشارع من أحکامه الحفظ من الوقوع فیها فی مقام العمل لا فی مقام النظر والإدراک، وهذه القاعدة مخصوصة بمقام العمل، ولا یکون موردها النظر والتدقیق فی الأحکام والموضوعات.

وبعبارة أخری، هذا الأمر صحیح فی جهات

(۲۶)

عملیة لحفظ النفس من الوقوع فی الخطأ والعصیان، ولا یصحّ أن یستفاد منه فی الجهات النظریة والأمور العلمیة والمسائل الحقیقیة التی لابدّ فیها من الاجتهاد وتحمّل المشاقّ لتحصیل الحقّ، فلا یجوز الاحتیاط فی الجهات النظریة والإدراکات العلمیة؛ لأنّ هذا تسدید لباب العلم وتخریب للمعرفة وتفویت للمنافع المسلّمة، ولیس هذا شأن العلم والتحقیق، وترک هذا الأمر بالکلیة مساوٍ لمنع الفیض من الحقّ والسؤال والتوهّم فی جهة مشی الشارع علی ترک الخیرات وإهمال الکمالات الحقّه الانسانیة.

فالحرمة منحصرة فی الصوت المفسد والمشوّق إلی الحرام، وهو الذی کان من لحون أهل الفسوق والعصیان وإلاّ فمجرّد الصوت الحسن أو المطرب المرجّع لا یکون حراما أبدا، مع أنَّ بعض أقسام الغناء المحرّم والصوت اللهوی لا یکون مطربا ولا یکون فیه أیضا ترجیعا.

(۲۷)

فکلّ صوتٍ یکون مفسدا بکیفیة مخصوصة التی تعدّ فی العرف العام من ألحان أهل الفسوق والمعاصی فهو حرام ـ وإن فرض أنّه لیس بغناءٍ ـ وکلّ ما لا یعدّ مفسدا محرّکا إلی الفساد فلیس بحرام ، وإن فرض صدق الغناء علیه لغةً.

فالشبهة فی الغناء والحرمة فیه تکون فی الواقع الخارجی لا فی الحقیقة النفس الأمریة، وکان الشائع فی زمان الروایات الغناء علی سبیل اللهو من الجواری والمغنّیات وغیرهنّ فی مجالس الفجور والخمود، ولیحمل الغناء علی الأفراد الموجودة الشائعة فی ذلک الزمان وإلاّ فالصوت الحسن لا یکون باطلاً ولا حراما ولا لهوا ولا لغوا، بل الأصوات الطیبة مذکرة للآخرة، والمهیجة علی الأشواق الصافیة إلی عالم القدس والمعرفة، فبالجملة، القدر المتیقّن من الغناء الحرام الصوت المشوّق إلی الفساد، وغیر ذلک یکون علی أصل الإباحة والحلّیة، وفیها الأصوات المستحسنة

(۲۸)

والملکوتیة الروحیة الشیقة.

فالجمع بین المدارک مع الضعف فی کلِّ من الطائفتین من المثبت والمنفی فی السند والدلالة ممکن ومعقول بلا تبرّع، وهو أنّ الاستحسان للصوت المحلّل، والحرمة للصوت المفسد الباطل.

وأیضا الحرمة فی آلات الملاهی تکون کذلک فی واقعة خارجیة، لا فی النفس الأمریة لها، وأیضا تساهل عملی من جانب الشارع لعدم وجود التصریح فی بعض الموارد علی الحرمة لمصالح شتّی.


دلائل الحلیة

وممّا یجب أن یعلم بعد هذا أنّ کلام البعض من عدم الحرمة فی الصوت والغناء فی أی قسم منه أصلاً وکانت الحرمة من جهات الخارج العارض علی الصوت والغناء کلام متین وإن کان فیه بعض المشکلات؛ لأنّ الجهات الخارجیة التی تعرض علی الغناء أمور أخر وراء الحرمة التی تعرض علی نفس الصوت والغناء المفسد، ولابدّ من تحقیق هذا القول

(۲۹)

فی جانب الحلیة مقابل للکثیر فی جانب الحرمة.

وفی الختام لابدّ من تحلیل الأدلّة المنقولة من جانب أولیاء الدّین علیهم‌السلام علی نحو أبسط ووجه أسدّ فی جانبی الحلّ والحرمة، وأیضا لابدّ فی التذکار من بیان التحلیل من جانب العقل فی هذا الوصف الموجود فی الإنسان والحیوان.

وهو أنّ الصوت کمال حقیقی وصفة طبیعیة فی الإنسان والحیوان، وهو موهبة إلهیة أوقعها اللّه فی طبیعتنا وفی طبیعة سائر الحیوانات، وهو مشوّق ومونس للإنسان والحیوان فی الأوقات الخالیة والأیام المختلفة فی جهات مختلفة.

وهو أحد العوامل الجاذبة التی یحتاج الإنسان إلیه فی مواقع کثیرة، وهذا الأمر أصل ثابت لا یمکن إنکاره أصلاً، ولا یمکن المقابلة له أبدا من أی جانب کان؛ لأنّه وجدانی، وله المناط فی جمیع المواضع الرئیسیة من الشرع والعقل کسائر الأوصاف الإنسانیة والحیوانیة والاجتماعیة

(۳۰)

الاعتباریة النفس الأمریة؛ مثل البیع، إلاّ أنّ الشارع تصرّف فی خصوصیاته وجهاته و قال:

«أحل اللّه البیع وحرّم الربا»(۱)،

کما فی المقام، فهو یقول: الصوت الحسن کذا وکذا، ولکنّ الصوت المخرّب الذی یکون سبب الغفلة والفساد منهی عنه، وهو للشرع ممکن، ویؤیده العقل السلیم الذی لا یشوبه الفساد، والشاهد لهذا البیان منقولات شرعیة فی المقام یؤید الصوت الحسن بألوان البیان، وتنهی عن الصوت المخرّب والباطل بأشدّ المنع و الإنکار، ولهذا یذکر فی المقام نبذة من هذه المنقولات الشرعیة مع تحلیلاتها بالإجمال والخلاصة فی جانبی الحلّ والحرمة.

منها: «أنّ القران نزل بالحزن، فاقرؤوه بالحزن»(۲).

الحزن فی الصوت الملامة، والرقّة هی علّة للطّرب وسبب لإیقاع الکلام فی القلب، وهو؛ أی:

۱ـ البقرة / ۲۷۵٫

۲ـ الکافی، ج۲، ص۶۱۴٫

(۳۱)

الحزن أحد مصادیق الصوت الحسن فی الأوزان الحزنیة الدارجة الفنّیة.

والحزن بالقران، مضافا إلی أنّه غذاء للروح، یکون سبب وقوع المعانی الحقیقیة فی القلب وینکشف من الکیفیة الحزنیة فی النزول، وأنّ هذا النحو من النزول کان نفسه غذاءً للموجودات السماویة الروحانیة.

وهذا الأمر لا یختصّ بالقران فقط، بل الأمر کذلک فی التوراة والإنجیل وسائر الکتب السماویة، کما قال اللّه تبارک وتعالی علی حسب النقل لموسی:

«یا موسی، إذا قرءت التوراة، فاقرءها بصوت حزین».

فکان سبب الأمر بالحزن لجلب روح موسی و سائر قلوب المؤمنین.

ولا یختصّ هذه الآثار فی الحزن بالقران وسائر الکتب السماویة، بل کانت الآثار من نفس الصوت الحزین ـ وإن کان القران أوقع فی القلوب والأرواح.

(۳۲)

منها: ما ورد فی شأن موسی بن جعفر علیه‌السلام : «أنّه إذا قرء القران فکأنّه یخاطب إنسانا؛ یعنی أنّه إذا قرء القران قرءه بالحزن والترتیل وبالمداحة والشور».

ولا یمکن هذا الحال إلاّ بالصوت الحسن والترجیع والترتیل والطرب والمدّ فی مواضع المخصوصة، وجمیع هذه الأوصاف والمعانی الفنیة یجعل الصوت صوتا حسنا.

منها: «أنّ من أجمل الجمال الشعر الحسن ونغمة الصوت الحسن»(۱).

الجمال کلّه وصفات الجمال جمیعها من اللّه ومنه تعالی یصل إلی الموجودات شیء منه ظلاًّ وفیئا، ومن أجملها الشعر الحسن ونغمة الصوت الحسن، وفی جمع هذین الوصفین فی المقام حکایة عن ارتباطهما فی الواقع وفی نفس‌الأمر؛ لأنّ الشعر الحسن مادّته الصوت الحسن وکلّ واحد منهما

۱ـ الکافی، ج۲، ص۶۱۵٫

(۳۳)

یکمل الآخرمع‌الدقّة والاحتیاط ، بل هو روح الشعر الحسن ولبّه ومعناه.

منها: «أنّ حلیة القران الصوت الحسن»(۱).

وفی هذا البیان کان الصوت الحسن مظهرا لجمال القران، وصوت الحسن لا یتحقّق إلاّ بالترجیع والمدّ، وفی کلّ واحد منهما تلزم الموافقة للطباع والمواقعة علیها، وهذه کلّها ناشئة من العلم بالأوزان الصوتیة، ولازم هذا الصوت أیضا الطرب و السرور المعنوی للنفس.

منها: «ما بعث اللّه نبیا إلاّ حسن الصوت»(۲).

یفهم من هذا أنّ جمیع الأنبیاء کانوا واجدین للصوت الحسن وأنَّ الصوت الحسن ـ وهی موهبة إلهیة ـ أحد أوصاف الانبیاء؛ لأنّه سبب خاصّ، بل أحسن السبب فی تبلیغ الرسالة والنبوّة.

منها: ما نقل أنّ علی بن الحسین علیهماالسلام : «کان أحسن الناس صوتا بالقران وکان السقّاؤون

۱ـ الکافی، ج۲، ص۶۱۶٫

۲ـ الکافی، ج۲، ص۶۱۶٫

(۳۴)

یمرّون ببابه یستمعون قراءته»(۱)،

وأیضا: «أن أباجعفر کان أحسن الناس صوتا بالقران إذا قام اللیل وقرء ورفع صوته فیمرّ به مارّ الطریق من السقّائین وغیرهم فیقیمون فیستمعون قراءته».

ویفهم من هذین النقلین وأمثالهما أنّ الصوت الحسن الذی کان فی الأنبیاء یکون أحسنه فی الائمّة علیهم‌السلام ، وکان من أوصافهم أنّهم أحسن الصوت؛ منتهی الصوت الحسن وأنّهم یعملون هذا الصوت فی القران فی الأکثر، لا أنّ هذا الأمر منوط بالقران فقط.

وهذا الصوت سبب فهم المعنی فی الغیر واستقرار الحقائق فی أنفسهم الشریفة بالنسبة إلی البواطن القرانیة والرموز الإلهیة، ویقرؤون القران بأحسن الوجه وأحسن الصوت الذی یتوجّه المارّ به ویسکنه ویتوقّفه فی الطریق مع وجود الثقل الحامل

۱ـ الکافی، ج۲، ص۶۱۶٫

(۳۵)

علیه؛ لأنّ هذا الصوت وهذه القراءة موهبة إلهیة ونفحة ملکوتیة ونفس روحانیة، وهل یمکن أن یتصوّر العاقل أن یکون هذا الصوت بلا ترجیع ومدّ وبلا حصول طرب رحمانیة وشوق وعشق قدسی فی السامع والمخاطب ونفس المتکلّم وغیرهم أیضا من الموجودات المرئیة وغیر المرئیة فی الأرض والسماء وفوقهما، وإنکار هذا الأمر من جمود الذهن وعدم وجود الذوق فی النفس وفقد ماء الحیاة فی القلب.

منها: «ترجّع بالقران صوتک، فان اللّه یحبّ الصوت الحسن ویرجّع فیه ترجیعا»(۱).

والأمر بالترجیع من اللّه بلسان هذا النقل حاک عن محبوبیته عنده، ولهذا یقول فی الذیل: «فإنّ اللّه یحب الصوت الحسن» ویحبّ نفسه فعله، وهو هذا المظهر الذی یکون مخلوقا له، ومن هذا یستکشف أنّ الترجیع بنفسه مستحسن ومفید، ولا یلزم هذا

۱ـ الکافی، ج۲، ص۶۱۶٫

(۳۶)

بالقران فقط؛ نعم فیه یکون أفضل وأتمّ؛ لأنّ القران أحسن الحدیث، ومع الترکیب بالصوت الحسن یصیر أوقع فی النفوس ویکون إعجازه ملموسا ومحسوسا للجمیع بشرط الحیاة الروحیة .

منها: «أنّه اذا سئل المعصوم أنّ الرجل لا یری أنّه صنع شیئا فی الدعاء أو القران حتّی یرجّع صوته ؟ فقال الإمام علیه‌السلام لا بأس به؛ أنّ علی بن الحسین علیهماالسلام کان أحسن الناس صوتا بالقران، فکان یرجّع صوته حتّی یسمعه أهل الدار».

یفهم من هذا النقل مضافا إلی أنّ الصوت الحسن والترجیع والمدّ لا إشکال فیه، أنّه فعل مستحسن مطبوع، ومعین مشوّق للنفس فی العروج مع الکمال بالحال فی العبادة والمناجاة فی الخلوة والجلوة، وتأیید فعل السائل بعمل الإمام أقوی شاهد علی طباعة هذا الأمر فی الإنسان.

منها: «أنّه سئل عنه عن الغناء فی الفطر

(۳۷)

والأضحی والفرح ؟ قال: لا بأس به ما لم یعص به»(۱).

یفهم من هذا البیان أنّ الغناء کما یستعمل فی الصوت الباطل کذلک یستعمل فی الصوت الحسن والمباح، ومراده منه الصوت الحسن قطعا، ولا یمکن أن یراد منه الصوت المفسد؛ لأنّه بنفسه معصیة، ولا یحتاج إلی الخارج لتحقّق العصیان به، ویفهم منه ایضا أنّ الصوت الحسن والفرح والطرب إلی صفاءٍ منه الذی یکون منّة من اللّه وعین لتصفیة الباطل ودفع مضارّ النفس وحصول القرب المعنوی، ولا إشکال فیه، بل مستحسن ومحبوب فی نفسه، ویفهم منه أیضا أنّ الإشکال فیه یکون من خارج الصوت، ویمکن أن یرض الحرام علیه بالعرض.

منها: «أنّه سئل رجل عن علی بن الحسین علیه‌السلام عن شراء جاریة لها صوت ؟ فقال: ما علیک لو اشتهیتها، فذکرتک المحبّة»(۲).

 

۱ـ الوسائل، ج۱۲، ص۱۵، باب ۱۵ من أبواب ما یکتسب‌به،ح۱۵٫

۲ـ من لا یحضره الفقیه،ج۴، ص۶۰٫

(۳۸)

یفهم من هذا البیان أنّ الحرمة فی المغنّیة کانت فی المغنیة الفاسدة أو الموجبة للفساد والرذیلة والمعاملة للصوت اللهوی أو الأعمال الفاسدة الأخری لا نفس الصوت الحسن الذی یکون فیها، ولهذا قال علیه‌السلام : لابأس به إن کان کذا وکذا، ولها أن تعمل بنحو الحرام وبنحو الحلال کما فی مطلق الصوت من الحسن واللهوی، ولا فرق فی المغنّی والمغنیة وغیرهما من هذه الجهة.

والمراد بالجنّة الأفعال الموجبة للشوق والطرب المعنوی للنفس أو المستحسنات والمباحات والأصوات المقوّیة للروح والمشوّقة إلی الکمال، وکان الصوت الحسن أحد أسبابه، وفی المرءة المغنّیة المجلّلة من حیث نفسها وصوتها بطریق أولی وأشدّ؛ لأنّها مع صوتها مشوّقة للإنسان الصالح السلیمة النفس أن یمیل إلی النشأة الروحیة الأخرویة والکمال النفسانی والأحوال المعنویة التی تکون فی استعداد الإنسان، بل الحیوان أیضا یمکن له أن یحصّل بعضها علی سبیل الطباعة والودیعة.

(۳۹)

هذا حال المنقولات المحلّلة، وما یفهم من جمیعها والمنقولات المحرّمة أیضا یؤید هذا المعنی؛ لأنَّ فی جمیعها لسان الشدّة والحرمة والبغض بالنسبة إلی الصوت المفسد والباطل الذی کان غیر الصوت الحسن المحلّل؛ فلا تعارض بینهما أصلاً.


دلائل الحرمة

ویذکر فی المقام بعض المدارک المحرّمُة؛ لوضوح الأمر وتوضیح المقام:

منها: «وإیاکم ولحون أهل الفسوق وأهل الکبائر».

هذا صریح فی أنّ لحون أهل الفسوق والکبائر غیر الصوت الحسن الذی یکون من أوصاف الانبیاء وأفضل مصادیقه یکون موجودا فی الائمّة المعصومین علیهم‌السلام

منها: «أنّه سیجیء من بعدی أقوام یرجّعون القران ترجیع الغناء وأقواما… یتغنّون بالقران»(۱).

 

۱ـ الکافی، ح۲، ص۶۱۴٫

(۴۰)

وهذا أیضا فی مقام بیان مذمّة القراءة الفاسدة والألحان الخبیثة التی یستمسکون القرّاء بما فی القران لترویج الباطل ولحون أهل الفساد بالقران والقراءة علی هذا المنوال غیر قراءة المعصوم التی یسکن المارّ فی الطریق.

وکذلک سائر المنقولات؛ مثل: «الغناء رقیة الزنا»(۱)، و«ممّا وعد اللّه علیه النار» (۲)و«شرّ الأصوات»(۳) و«قول الزور» و«لهو الحدیث» و«منبت النفاق فی القلب» وغیر ذلک ممّا یکون جمیعها فی بیان الصوت المخرّب مع الآلات اللهویة دون أن یکون منها فی القران وغیره إن کان الموارد تکون فی القران ویکون جمیعها علّةً تامّةً بجلب النفس إلی الفساد کما کان کذلک فی أهل الدنیا والطواغیت من خلفاء الجور العربی إلی السلاطین العجم، وکلّ ذلک واضح لمن کان له أدنی تأمّل فی

۱ـ بحارالانوار، ج۷۶، ص۲۴۷٫

۲ـ الکافی، ج۶، ص۴۳۴٫

۳ـ الوسائل، ج۱۲، ص۲۲۹٫

(۴۱)

هذا الأمر، ویفهم أنّ الصوت الحسن غیر الصوت اللهوی الفاسد، وکلّ واحد منها بعنوان خاصّ، ولکلّ واحد منها حکم خاص، وأهل کلّ منهما مخصوص، فلا تعارض بین الأخبار فی هذا الباب ولا یحتاج إلی الجمع والتخصیص مع فهم المعنی ونفوذ الصوت وتحلیل کلّ واحد منهما.

وبعد هذا لا حاجة إلی البیان فی أنّ مراثی حضرة الحسین علیه‌السلام وسائر الائمّة المعصومین علیهم‌السلام تکون علی هذا المنوال ولا استثناء فیها، ولا إهمال لها أیضا کما وقع فی بعض الموارد الجزئیة الأخری ؛ لأنّ الصوت اللهوی والباطل حرام علی کلّ حال، والصوت الحسن مستحسن وحلال علی کلّ حال فی القران، وفی غیره أیضا یکون علی هذا المنوال.

وللفاعل أن ینطبق صوته ومرثیته علی أساس سالم ووزان صحیح غیر مفسد وباطل، ویجتنب من فاسده بلا إحساس غیر طبیعی وتهیج فی البین.

واللازم للمؤمن أن یلتمس من اللّه أن یرزقه

(۴۲)

الصوت الحسن ویرزقه أیضا فهم هذا المعنی عن الغناء الفاسد الذی یکون هو باطلاً، وهما وجدان فی وعاء ماهیة واحدة علی لسان المسامحة والإهمال وجدان بلا ماهیة فیهما أصلاً: أحدهما وهو الصوت الحسن من عالم القدس والملکوت، والآخر من همزات الشیاطین ، کما ورد فی الخبر: «فانّ فی الجنّة شجرة یأمر اللّه الریاح أن تحرکها فیسمع لها صوتا لم یسمع بمثله أبدا»(۱). وقال علیه‌السلام : «هذا لمن نزّه نفسه عن الغناء المفسد الباطل ومن لم یتنزّه نفسه عنه، لم یسمعه أصلاً»، وتحت هذا النقل سرّ من أسرار الربوبیة بجلاء ضمیر العبد من نغمة الملکوتیة الرحمانیة.

۱ـ الکافی، ج۶، ص۴۳۴٫

(۴۳)

(۴۴)


الرقص

ممّا یجب أن یبحث فی هذا الباب هو الرقص الذی یقال: أنّه حرام من جهات شتّی من اللهو والباطل أو من موارد الغناء أو یکون حراما بدلیل خاصّ وعنوان مخصوص، ولهذا لازم للمؤمنین والمؤمنات أن یجتنب عنه مطلقا، ولکن فیه مجال للمنع من جمیع الجهات:

أمّا من الجهة الأولی وأنّه من اللهو والباطل، فیمکن أن یقال: إنّه فی إطلاق هذا الکلام مجال للمنع؛ لأنّ الرقص أیضا کنفس الصوت یمکن أن یکون علی قسمین ثبوتا: الباطل والحرام ، والمباح والمحلّل؛ لأنّ اللهو والباطل یکونان وصفین لموصوف خاصّ، ولا ینحصر هذا العمل فی الواقع

(۴۵)

بالحرام، بل یکون أعمّ من ذلک، وهو فرض الحلیة فی الرقص من جهة حصول الراحة والنزاهة فی المؤمن والمؤمنة وتحصّل السرور منه بلا إدخال الحرام فیه أصلاً.

فکما یمکن أن یحصل من الرقص، الباطل والغفلة واللهو والمعصیة، یمکن أن یحصل الحلیة والاستحسان والراحة، بل یمکن أن یقال فیه: إنّه أحد أوصاف الکمال فی الإنسان وهو معدّ ومشوّق لتعلیة الروح وصفاء الباطن فی اکتساب الکمالات والمعارف الحقّة. هذا من جهة الثبوت وفی نفس الأمر من الواقع، ولکنّ الخارج مع الأسف کان غیر ذلک کثیرا، بل دائما؛ لأنّ کلّ ما هو موجود فی الخارج من هذا المعنی فی الکلّ یکون علی نحو اللعب والباطل، مع تراکیب بالمعاصی الکثیرة، وإلاّ فلا یکون هذا المعنی فی الواقع ونفس الأمر کذلک، بل هو یمکن أن یکون من مصادیق الباطل ومورد اللهو والفساد أو یکون من معدّات التصفیة والتجلیة الروحیة.

(۴۶)

وأمّا من جهة الثانیة، وأنّه کان من موارد الغناء أیضا مجال للمنع؛ لأنّه عمل آخر ولا یرتبط بالغناء؛ لأنّه منحصر فی الصوت فقط، ولا یرتبط أحدهما بالآخر. نعم یمکن أن یجتمع الغناء والرقص من حیثیات متعدّدة فی زمان واحد وشخص واحد مع إتّحاد الوجود فیها، ولکن ماهیة کلّ واحد منهما غیر الآخر. هذا من حیث الموضوع، وأمّا من حیث الحکم، فلا یمکن المساعدة علی الحرمة وعلی أنّه حرام أیضا علی فرض التسلیم فی جهة الموضوع؛ لأنّه غناء حکما ولیس الغناء بحرام مطلقا، ومع فرض الحرمة وقسم منه لا یکون الجمیع معنون بعنوان الحرمة، وفی مقام الإجمال والشک أصل العدم حاکم فی المقام.

وأمّا من الجهة الثالثة التی کانت الحرمة فیه من دلیل برأسه ومناط خاصّ شرعی أو عقلی، فهو أیضا ممنوع؛ لعدم دلیل معتبر علی ذلک، ولا یوجد دلیل واضح علی الحرمة من حیث نفسه مطلقا ولو بلا لعب ولهو وباطل فیه.

(۴۷)

وخلاصة الکلام فیه: أنّ الرقص أیضا یکون علی نحوین، وکلّ واحد منهما یمکن أن یتحقّق فی الخارج، ولکلّ واحد منهما حدّ مخصوص، ووضع خاص، بسیطا ومرکبا ـ وإن کانت الماهیة فیهما واحدة ـ والمهمّ فیه بعد نفس العمل، القصد والعوارض الحقّة والآثار الخاصّة التی یمکن أن یتحقّق به.


التصفیق

التصفیق من حیث الحکم والدلیل أیضا کذلک ـ وإن کان نفس العمل کما فی الرقص واحدا ماهیةً ـ ولا یحتاج إلی زیادة بیان فی هذا المقام، وکذلک الهَلهُویة والحوراب وغیر ذلک من هذه المصادیق والموارد المشابهة.

(۴۸)

مطالب مرتبط

موضوعات:

Ads

Advertising